وقعت مصر وشركة إريكسون للاتصالات اتفاقا تعيد بموجبه الشركة السويدية استثمار 200 مليون يورو (175 مليون دولار) في مصر في السنوات الخمس المقبلة.

وقال بيان إن الاتفاقية التي شهد توقيعها الليلة الماضية وزير الاتصالات والمعلومات أحمد نظيف تهدف إلى "نقل التكنولوجيا والاستثمار في القيمة المضافة في مصر عبر إنشاء عدد من المراكز الإقليمية وتوسعها لتطوير البرمجيات والدعم الفني للإنترنت المحمول والشبكات متعددة الوسائط ونقل الصوت والصورة والبيانات وشبكات التليفون المحمول".

وقال مسؤولون إن الاتفاقية بداية لعلاقة جديدة بين الوزارة وشركات التكنولوجيا والاتصالات بحيث تكون الشركات ملتزمة بأن تستثمر في مصر جزءا من أرباحها المحققة من تنفيذ عقود داخل البلاد. وأضافوا أن مباحثات مماثلة تجرى حاليا مع شركات عالمية أخرى تعمل في مصر.

وقال البيان إن اتفاق الليلة الماضية يشمل التزام شركة إريكسون "بالمشاركة في خطط الوزارة في تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات". وأضاف أن إريكسون تعهدت بإنشاء عدد من المراكز الإقليمية يتكلف أكثر من 100 مليون يورو لتطوير البرمجيات في غضون خمس سنوات بدءا من العام الحالي بهدف تصدير البرمجيات وتدريب المتخصصين من الدول العربية وإجراء الاختبارات الفنية لشبكات الاتصالات.

وأوضح البيان أن الاتفاقية تضمنت أيضا تنفيذ المرحلة الثانية من الشبكات فائقة السرعة للشركة المصرية للاتصالات لنقل الصوت والصورة والبيانات وشبكات الألياف الضوئية ومراكز الربط الرئيسية.

المصدر : رويترز