واصلت الدول الأعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك تجاوزاتها الحادة لحصصها الإنتاجية الرسمية في إطار المنظمة لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني, في وقت استمر فيه صعود الأسعار بسبب المخاوف من اندلاع حرب ضد العراق.

وأظهر مسح شهري شمل مسؤولين ومراقبين في قطاع النفط أن حجم التجاوزات الإنتاجية لأوبك بلغ أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا للشهر الثاني على التوالي, رغم أن هناك بعض المؤشرات على تقلص تلك التجاوزات في الأيام الأخيرة من الشهر الماضي.

وبلغ إنتاج الدول العشر الملتزمة بنظام الحصص الرسمية في منظمة أوبك 24.88 مليون برميل يوميا. وسجل زيادة قدرها 3.18 ملايين برميل عن المستوى الإنتاجي الذي تستهدفه المنظمة دون تغير يذكر, مقارنة بالزيادة في أكتوبر/ تشرين الأول التي بلغت 3.17 ملايين برميل يوميا بعد التعديل.

وبلغ إنتاج الدول الأعضاء بأوبك بما فيها العراق 27.32 مليون برميل يوميا في نوفمبر/ تشرين الثاني, بزيادة قدرها نحو 100 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق.

وقال علي رودريغيز رئيس شركة بتروليوس دي فنزويلا التابعة للدولة الشهر الماضي "كل المنتجين زادوا إنتاجهم بسبب ارتفاع الأسعار". وتابع رودريغيز الأمين العام السابق لأوبك "فعلت فنزويلا هذا الأمر لسببين هما: ألا تخسر حصة في السوق ولعوامل فنية تدعوها أيضا إلى عدم الانخفاض دون مستويات محددة".

المصدر : رويترز