قال مسؤولون إن الحكومة الروسية باعت 5.9% من حصتها في أكبر شركة بترول في البلاد لوك أويل بقيمة 775 مليون دولار، أي بأقل من السعر الذي كانت تأمله والبالغ 800 مليون. وبهذه الصفقة التي تمت تحت إشراف بنك موغان ستانلي الأميركي، يتبقي للحكومة في الشركة العملاقة 7.6% فقط.

وكانت موسكو قد ألغت الصفقة في أغسطس/ آب الماضي لعدم ملاءمة ظروف الأسواق الدولية للمضي قدما في عملية البيع، ثم فضلت إتمام العملية هذا العام بعد تحسن طفيف في الأوضاع الاقتصادية خشية أن تسوء الظروف مرة أخرى مطلع العام المقبل في ظل تهديدات واشنطن بشن حرب على العراق.

وتقول مصادر إن روسيا تحتاج إلى عائدات هذه الصفقة لتخفيف ديونها الخارجية البالغة 17 مليار دولار والذي يستحق جزء منها في العام المقبل.

وقد تأسست شركة لوك أويل عام 1991 على يد فيجيت ألكبيروف، وهو مسؤول سابق في وزارة البترول الروسية. وتعد لوك أويل أكبر شركة بترول روسية من حيث حجم الإنتاج الذي يبلغ 1.6 مليون برميل، في حين يصل حجم احتياطاتها إلى 14.9 مليار برميل.

المصدر : الفرنسية