محمد خاتمي مع رئيس وزراء الهند
في نيودلهي (أرشيف)
يصل الرئيس الإيراني محمد خاتمي إلى باكستان المجاورة في زيارة تستمر ثلاثة أيام يبحث فيها مع المسؤولين هناك مشروعا بقيمة أربعة مليارات دولار لمد خط أنابيب للغاز الطبيعي إلى الهند، إضافة إلى الأوضاع الأمنية في أفغانستان والتهديدات الأميركية بشن حرب على العراق.

وتسعى إيران -التي تملك ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا- إلى بناء خط أنابيب بري عبر باكستان بهدف نقل الغاز الطبيعي من حقولها إلى الهند صاحبة واحدة من أكبر الأسواق الاستهلاكية في العالم. وقد اتفقت طهران وإسلام آباد العام الماضي على إجراء دراسة جدوى أولية للمشروع.

وكان خاتمي قام العام الماضي بزيارة إلى الهند بحث فيها جملة من القضايا بما فيها تصدير الغاز الإيراني إلى الهند وتنشيط التعاون التجاري والتقني. كما وقع الجانبان اتفاقيات شملت مجالات الطاقة والمياه والتجارة والعلوم.

وقال خاتمي للصحفيين قبل مغادرته العاصمة الإيرانية "في هذه الأوضاع الحساسة، ينبغي لنا أن نوسع علاقاتنا بما فيها العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية". وتأمل طهران أن يعزز مد هذا الأنبوب فرص تحقيق السلام بين باكستان والهند.

وتشعر الهند بالقلق على سلامة الإمدادات التي ستمر عبر الأنبوب المقترح جريانه في الأراضي الباكستانية. لكن وزير خارجية باكستان ميان خورشيد محمود قصوري قال "نحن مستعدون لضمان أمن هذا الأنبوب لأنه لا ينبغي خلط المسائل الاقتصادية بالمسائل السياسية".

المصدر : وكالات