سجلت أسعار النفط العالمية قفزة جديدة صعدت بالبرميل فوق 30 دولارا مع اشتداد المخاوف من شن الولايات المتحدة حربا على العراق ودخول الإضراب العام في فنزويلا خامس أكبر مصدر للنفط في العالم يومه الـ18.

ففي بورصة نيويورك ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط إلى 30.65 دولارا للبرميل في حين ارتفع سعر برميل مزيج نفط برنت إلى 29.05 دولارا للبرميل مسجلا أعلى مستوى له منذ 11 أسبوعا.

أوبك مستعدة للتدخل
في هذه الأثناء قال مصدر خليجي إن دول أوبك بما فيها السعودية سترفع إنتاجها من النفط إذا ظلت أسعاره أعلى من النطاق المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوما.

وقال المصدر إن المنظمة ملتزمة بسد أي نقص في المعروض النفطي لكنها لا ترى أي مؤشرات حتى الآن على حدوث نقص رغم الإضراب الذي أدى إلى توقف صادرات فنزويلا النفطية.

غير أن المصدر قال إن أسعار النفط التي تتجاوز حاليا المستوى الذي تستهدفه أوبك، ارتفعت بسبب مخاوف سياسية وأمنية وتكهنات ومضاربات لا بسبب نقص حقيقي.

وكانت أوبك قد توصلت إلى اتفاق غير رسمي لرفع الإنتاج بمقدار نصف مليون برميل يوميا إذا تجاوز سعر سلة خاماتها القياسية 28 دولارا لمدة 20 يوم عمل متصلة.

المصدر : وكالات