قطاع السياحة الفلسطيني ينهار بسبب الاعتداءات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2002/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/6 هـ

قطاع السياحة الفلسطيني ينهار بسبب الاعتداءات الإسرائيلية

مدرعة إسرائيلية في ساحة كنيسة المهد ببيت لحم (أرشيف)
خسائر جسيمة لحقت بالاقتصاد الفلسطيني أدت لانهيار في جميع قطاعاته بسبب استمرار التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين. وشهد قطاع السياحة أفدح الأضرار بسبب عمليات القصف والتدمير والاعتداءات المتواصلة ضد المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان قطاع السياحة يوفر دخلا جيدا للاقتصاد الفلسطيني المتردي خاصة مدينتي بيت لحم وأريحا بالضفة الغربية فالأولى هي مهد المسيح عليه السلام والثانية مدينة هادئة تبعد بالسيارة ساعة واحدة فقط عن القدس وتجتذب الحجاج والسائحين.

لكن التصعيد الإسرائيلي المستمر منذ عامين وجه ضربة كبيرة للسياحة في بيت لحم وأريحا بشكل خاص والضفة الغربية بشكل عام. وحتى السياح الذين لم تبعدهم المواجهات يجدون صعوبة في التحرك في الضفة الغربية بسبب الحصار العسكري الإسرائيلي فمعظم مدن الضفة أعيد احتلالها وإذا انسحبت قوات الاحتلال فهي تعيد فقط الانتشار لتحاصر هذه المدن. وتقول إسرائيل إن الحصار المفروض على أريحا مطلوب لحماية اليهود المقيمين في مستوطنات قريبة.

وخفضت الإدارة في القرية السياحية التي تحوي ثاني أكبر فندق في أريحا العمالة من 150 عاملا إلى أربعة فقط وجميع الغرف وعددها 108 غرفة خالية وأحيانا يمر أسبوعان دون أن يستقبل الفندق أي نزيل بعد أن كانت الإدارة تشترط وجود حجز مسبق لاستقبال النزلاء.

يذكر أن القرية السياحية في أريحا التي افتتحت عام 1998 حققت أرباحا بلغت مليوني دولار في نفس العام لا تقدر الآن على دفع رواتب العاملين الأربعة المتبقين أو تكاليف إدارة الفندق. وقال مسؤول بوزارة السياحة الفلسطينية إن معدل الإشغال في فنادق الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية التي تضم ستة آلاف غرفة انخفض من 80% قبل الانتفاضة إلى أقل من 1%.

والوضع في إسرائيل ليس بمثل هذا السوء لكن الفنادق الإسرائيلية تزداد خسائرها منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في سبتمبر/ أيلول 2000 فانخفض عدد السياح القادمين لإسرائيل بنسبة 50% في عام 2001 ويتجه للانخفاض بنسبة 40% أخرى في عام 2002. واضطرت العديد من الفنادق إما للإغلاق أو عرض أسعار مخفضة للغاية لتشجيع السياحة الداخلية.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: