الرياض تقر ميزانية بعجز يفوق عشرة مليارات دولار
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ

الرياض تقر ميزانية بعجز يفوق عشرة مليارات دولار

توقعت السعودية عجزا في ميزانيتها لعام 2003 التي أقرها مجلس الوزراء في اجتماع رأسه الملك فهد، يصل إلى 39 مليار ريال (10.4 مليار دولار). وكان العجز الفعلي للميزانية لهذا العام قدر بـ 21 مليار ريال أي نصف العجز المتوقع اعند إقرار الميزانية وذلك بسبب ارتفاع أسعار النفط.

وقال بيان لوزارة المالية إن ميزانية الدولة لعام 2002 حققت إيرادات فعلية قدرها 204 مليارات ريال مقابل نفقات قيمتها 225 مليار ريال مما يخفض العجز الفعلي إلى 21 مليار ريال في حين أن العجز المتوقع كان 45 مليار ريال.

وتوقعت الرياض أن تصل إيرادات الحكومة للعام القادم نحو 170 مليار ريال وأن يحقق الناتج المحلي الإجمالي نموا بنسبة 2.3% بالأسعار الجارية وبنسبة 0.74% بالأسعار الثابتة. وأضاف البيان أن من المتوقع أن يحقق ميزان المدفوعات فائضا قدره 33.7 مليار ريال في العام الحالي مقارنة مع فائض بلغ 33.1 مليار ريال في العام السابق.

وتخصص الميزانية في إطار النفقات 5.9 مليارات دولار لمشاريع جديدة. وتنص على منح 15.2 مليار دولار للتربية والتدريب المهني للمواطنين السعوديين و6.1 مليارات دولار لنفقات الخدمات الصحية. وتمثل النفقات الإدارية أكثر من 85% من الموازنة.

وهذه السنة الثالثة على التوالي التي تتوقع الموازنة السعودية عجزا. فمنذ العام 1982 لم تسجل المملكة فائضا في الموازنة إلا مرة واحدة في العام 2000 بلغت قيمته 6.1 مليار دولار. وتعتمد السعودية المصدر الأول في منظمة أوبك على مبيعات النفط في الحصول على أكثر من ثلاثة أرباع إيراداتها.

المصدر : وكالات