وزير المالية الإسرائيلي على يسار شارون

قال وزير المالية الإسرائيلي سلفان شالوم إنه يستبعد أن تضع الإدارة الأميركية أي اشتراطات سياسية على بلاده في مقابل المساعدات الطارئة التي تسعى للحصول عليها من الولايات المتحدة.

جاءت تصريحات الوزير بعيد توجه دوف وايزغلاس المسؤول بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن لبحث طلب بلاده الحصول على مساعدات مالية طارئة وضمانات قروض لمواجهة أسوأ أزمة اقتصادية تعرفها إسرائيل منذ قيامها قبل أكثر من نصف قرن.

وأضاف أن وايزغلاس وأوهاد مراني المدير العام لوزارة المالية سيلتقيان غدا بمستشارة الأمن القومي الأميركية كوندوليزا رايس لمناقشة المسألة.

ووفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية طلبت إسرائيل ما مجموعه أربعة مليارات دولار موزعة على بضع سنوات لتمكينها من مواجهة الانتفاضة الفلسطينية التي ألحقت بالاقتصاد الإسرائيلي أضرارا فادحة ومعاجلة تأثيرات أي هجوم عسكري على العراق. كما تسعى إسرائيل للحصول على ضمانات قروض أميركية تمكنها من تجميع عشرة مليارات دولار مصرفية بشروط ميسرة.

يذكر أن الولايات المتحدة هي الداعم السياسي والمالي الأول لإسرائيل إذ تقدم لها إعانات اقتصادية وعسكرية سنوية بقيمة ثلاثة مليارات دولار. وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة تعتزم منح إسرائيل العام المقبل مساعدات عسكرية بقيمة 2.16 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية