أعلنت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية أنها خفضت تصنيفاتها للسندات الإسرائيلية طويلة الأجل الصادرة بالعملة المحلية الشيكل إلى مستوى (+A) من مستوى (-AA), بسبب تشككها في قدرة إسرائيل على تنفيذ سياساتها المالية.

وخفضت الوكالة كذلك تصنيفها للسندات قصيرة الأجل الصادرة بالعملة المحلية إلى مستوى (1-A) نزولا من مستوى (+1-A). وأكدت الوكالة تصنيفاتها للسندات الإسرائيلية طويلة الأجل الصادرة بالعملات الأجنبية عند مستوى (-A). وقد تسببت أنباء تخفيض التصنيفات على الفور في هبوط الشيكل من نحو 4.7640 شيكلات مقابل الدولار قبل الإعلان إلى أكثر من 4.79.

وقالت الوكالة إن تخفيض تصنيف السندات الصادرة بالعملة المحلية والتوقعات السلبية يعكسان تنامي المخاوف بشأن قدرة إسرائيل على تنفيذ ومواصلة تقييد السياسات المالية والإصلاحات الهيكلية عقب انهيار الائتلاف الحاكم.

وأضافت أن هنالك حاجة ماسة لإجراء إصلاحات على الصعيد المالي, للحفاظ على تلك التصنيفات عند مستوياتها الراهنة بعد التدهور المالي عام 2001 وعامين من الركود. ويرى المراقبون أن تخفيض التصنيفات يثير مخاوف السوق من هبوط الشيكل إلى مستوى خمسة شيكلات مقابل الدولار الواحد في المستقبل القريب.

هبوط الأسهم

متعاملون في بورصة تل أبيب يشيرون إلى انخفاض العملة الإسرائيلية (أرشيف)
في غضون ذلك أغلقت الأسهم الإسرائيلية منخفضة أمس متأثرة سلبا بإعلان وكالة ستاندرد آند بورز الذي جاء عقب انهيار الحكومة الائتلافية. وشمل الهبوط قطاعا عريضا من أسهم الشركات الكبرى. وبلغ مجمل قيمة التداول 211 مليون شيكل (44 مليون دولار) قريبا من 209 ملايين شيكل يوم الأربعاء.

وقد انخفض مؤشر تل أبيب المؤلف من أسهم 25 شركة بارزة بنسبة 2.4% إلى 325.40 نقطة. وأغلق مؤشر تل أبيب الأوسع نطاقا المؤلف من أسهم مائة شركة منخفضا بنسبة 1.8% إلى 322.11 نقطة. أما مؤشر تيلتيك لشركات التكنولوجيا المتطورة فقد هوى بنسبة 0.5%, كما انخفض مؤشر أسهم الشركات المتوسطة الحجم بنسبة 0.5%.

المصدر : وكالات