قال مسؤول بشركة نورسك هايدرو النرويجية إن الشركة بدأت بإجراء دراسات زلزالية للتنقيب عن النفط بمنطقة أناران جنوبي غربي إيران وتتوقع حفر بئر تجريبية فيها قبل نهاية العام. وتقع المنطقة ومساحتها 3500 كيلومتر مربع بمنطقة زاغروس حيث توجد معظم حقول النفط والغاز الإيرانية المستغلة تجاريا.

وقال المسؤول الذي رفض نشر اسمه "من المقرر حفر أول بئر في ديسمبر". واتفاق التنقيب في منطقة أناران هو الأول الذي توقعه شركة النفط الوطنية الإيرانية منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

ويلزم الاتفاق الموقع في أبريل/نيسان 2000 هايدرو بحفر خمس آبار ثلاث للتنقيب واثنتين للتقييم وإجراء دراسات سيزمية ثنائية الأبعاد لمسافة لا تقل عن 780 كيلومترا حتى عام 2004 ويمكن مد العمل بالعقد لمدة عام آخر.

وفي نهاية هذه الفترة وفي حالة اتفاق هايدرو والشركة الإيرانية على أن النفط المكتشف قابل لاستغلاله تجاريا يمكن أن تبدأ هايدرو مفاوضات من أجل اتفاق إنتاج على أساس استرداد جزء من الاستثمارات بصورة نفط. وربما تختار الشركة الإيرانية شركة أخرى للإنتاج.

وتأجل العمل في منطقة أناران طويلا لإزالة كميات كبيرة من الألغام والذخيرة الحية في المنطقة. وقال مسؤول هايدرو "شهدت المنطقة معارك ضارية خلال الحرب الإيرانية العراقية ولم ندرك أنها ملوثة إلى هذه الدرجة".

ويقوم الجيش الإيراني بأعمال التطهير بالتعاون مع بيبولز إيد وهي منظمة خيرية نرويجية لديها خبرة دولية كبيرة في مجال إزالة الألغام الأرضية.

المصدر : رويترز