خطوط الشرق الأوسط اللبنانية تنهي العام بلا خسائر
آخر تحديث: 2002/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/27 هـ

خطوط الشرق الأوسط اللبنانية تنهي العام بلا خسائر

قال رئيس مجلس إدارة طيران الشرق الأوسط اللبنانية محمد الحوت إن الشركة التي كانت على شفا الإفلاس لن تسجل خسائر تشغيل هذا العام.
وقال في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء رفيق الحريري إن طيران الشرق الأوسط لن تسجل أي خسائر تشغيل في عام 2002 للمرة الأولى منذ 26 عاما. وعزا الحوت ذلك إلى نمو الحركة السياحية بالبلاد وتطبيق خطة إصلاح تضمنت الاستغناء عن موظفين.

وقد خسرت الشركة التي كان أسطولها يتكون من تسع طائرات مستأجرة 450 مليون دولار على الأقل منذ أرغمت الحكومة البنك المركزي على تملك معظم الشركة للحيلولة دون إفلاسها عام 1996. لكنها خفضت خسائر التشغيل عام 2001 إلى أقل من 30 مليون دولار. وقال الحوت في أبريل/ نيسان الماضي إنه واثق من قدرته على خفض الخسائر بواقع الثلث هذا العام.

ويأتي تصحيح مسار الشركة في إطار سياسة الحكومة لتصحيح مسار شركات القطاع العام الخاسرة على أمل احتواء الدين العام اللبناني الضخم البالغ 29 مليار دولار, والمتوقع أن تصل نسبته إلى 178% من إجمالي الناتج المحلي هذا العام.

وقال الحوت إن شركته ستتسلم ثماني طائرات من طراز إيرباص قبل الصيف المقبل. وأعلنت الشركة شراء ست طائرات في أغسطس/ آب الماضي مقابل 270 مليون دولار للطائرة الواحدة. وأضاف أن ثلاث طائرات ستسلم في أبريل ومثلها في مايو/ أيار. وتستأجر الشركة عدة طائرات من إيرباص.

وتابع الحوت أن انخفاض أسعار الطائرات بعد هجمات 11 سبتمبر مكن الشركة اللبنانية من شراء طائرات إيرباص طراز 321 إيه, وزيادة سعتها دون زيادة في تكاليف التشغيل.

المصدر : وكالات