رحبت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي بتصريحات وزير المالية الصيني شيانغ هوايتشنغ الذي قال إنه يتعين على بلاده أن تزيد نسبة اليورو الأوروبي في احتياطياتها من العملات الأجنبية بقصد تقليل الاعتماد على الدولار. وقد أعطى هذا الموقف لليورو قوة دفع عالية فحقق مكاسب كبيرة في تعاملات اليوم.

وكان هوايتشنغ كشف أمس أنه ينوي التقدم باقتراح للحكومة الصينية يوصي فيه بضرورة النظر في شراء المزيد من اليورو في أقرب وقت ممكن، وأعرب الوزير الصيني عن اعتقاده بحتمية أن يصبح اليورو عملة الاحتياط لبعض الدول.

وقال المتحدث باسم اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي غيراسيموس توماس "المهم في البيان الصيني هو مستوى الثقة التي يمنحه للقطاع الخاص". وقال توماس في مؤتمر صحفي "إنه لشيء إيجابي أن نرى هذا الإدراك لأهمية اليورو وعلامات الثقة فيه من حكومات غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي بما يتناسب مع حجم النجاح الذي حققه طرح اليورو فعليا للتداول".

يذكر أن وزير المالية الألماني هانز إيشل يقوم بجولة في الصين وهونغ كونغ وإيران لحشد التأييد لليورو كعملة احتياطي دولية. وتملك الصين احتياطيات أجنبية ضخمة تتجاوز 200 مليار دولار هي ثاني أكبر احتياطيات في العالم بعد احتياطيات اليابان. وفي مقابل هذه المؤشرات المشجعة من الصين قال مسؤول نقدي في هونغ كونغ وهي المحطة التالية في جولة إيشل إنه ليست لدى المنطقة أية خطط لتغيير إستراتيجيتها تجاه احتياطيات اليورو.

المصدر : وكالات