يماني يتوقع انهيار نفط الخليج لصالح بحر قزوين
آخر تحديث: 2002/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/18 هـ

يماني يتوقع انهيار نفط الخليج لصالح بحر قزوين

أحمد زكي يماني

توقع وزير النفط السعودي الأسبق أحمد زكي يماني أن تتضاءل الأهمية الإستراتيجية لنفط الخليج بعد إحكام الولايات المتحدة سيطرتها على نفط بحر قزوين، كما توقع أن تنخفض أسعار النفط انخفاضا كبيرا، مستبعدا في الوقت نفسه إمكانية استخدامه سلاحا يخدم القضايا العربية.

وقال يماني في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب إن أميركا لها هدف إستراتيجي وهو السيطرة على بترول بحر قزوين وإنهاء الاعتماد على بترول الخليج العربي. وأضاف ردا على سؤال للصحفيين عن العلاقة بين الحرب في أفغانستان والتنافس على ثروات بحر قزوين "للأسف نحن نساعد أميركا على تحقيق هذا الهدف وسينتهي دور النفط العربي نهائيا".


يماني: لن تكون للعرب قوة في عالم الغد دون تبني الأساليب الديمقراطية في الحكم، والولايات المتحدة وأوروبا ستقفان ضد أي محاولات عربية للتحول في هذا الاتجاه
وقال الوزير السعودي السابق إن ثروات بحر قزوين كانت تشكل هدفا إستراتيجيا لواشنطن قبل بدء الحرب في أفغانستان وإن مسؤولين أميركيين كبارا في الإدارة السابقة تحدثوا عن ذلك صراحة مثل وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت. وأضاف أن الوقت الحالي يوفر فرصة ذهبية لأميركا بعد القواعد العسكرية الجديدة التي أنشأتها في هذه المنطقة.

واستبعد يماني استخدام النفط مجددا كسلاح لاستعادة الحقوق العربية، وقال إن استخدام سلاح النفط لم يعد فعالا لأن الدول النفطية تواجه نقصا في مواردها إلى الحد الذي يهدد رواتب موظفيها، كما توقع انهيارا قريبا لأسعار النفط. وأوضح أن نجاح استخدام النفط كسلاح يخدم القضية العربية لم يحدث إلا مرة واحدة في عام 1973، مشيرا إلى أنه كانت هناك محاولات في عام 1986 لكن الولايات المتحدة أجهضتها.

وأضاف يماني أن حدوث قلاقل معينة في بعض البلدان المصدرة للنفط مثل العراق ربما يؤدي إلى تقليص الإنتاج وارتفاع السعر لكنه أكد أن ذلك لن يستمر طويلا.

وشدد على أن العرب لن تكون لهم قوة في عالم الغد دون تبني الأساليب الديمقراطية في الحكم، مؤكدا أن الولايات المتحدة وأوروبا ستقفان في وجه أي محاولات عربية للتحول في هذا الاتجاه.

وقال "أمام الأمة العربية شرطان لدخول التاريخ، الأول هو العلم والتكنولوجيا وبناء الثروة البشرية، والثاني هو الديمقراطية وبناء الإنسان العربي الحر". وأضاف "لا نريد ديمقراطية شكلية.. نريد حرية رأي واحتراما لحقوق الإنسان.. الحكام سيقاومون الديمقراطية بكل قواهم وأميركا ستقاوم الديمقراطية في هذه الدول وكذلك أوروبا".

المصدر : رويترز