اشتعال النيران ببرجي مركز التجارة العالمي إثر الهجوم الذي تعرضا له بواسطة طائرتين مدنيتين مخطوفتين (أرشيف)
أعلنت شركة الطيران بكوريا الجنوبية أن خسائرها تزايدت في العام الماضي إذ بلغت نحو 450 مليون دولار أميركي بسبب الانخفاض في صناعة الطيران العالمية وخسائر سعر الصرف الأجنبي عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة. وأشارت الشركة إلى أن هذه الخسائر بلغت نسبتها 27.4% عن العام 2000.

وقال مسؤولون بالشركة إن الانخفاض الكبير في عدد الركاب وارتفاع قيمة التأمين أسهما في زيادة هذه الخسائر. وأضافوا أن الطلب انخفض على الرحلات إلى الولايات المتحدة لكنه ارتفع إلى الأماكن الأخرى.

وكانت الهجمات بطائرات مدنية أميركية على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع بواشنطن قد أثارت الذعر بين ركاب الطائرات وأثرت سلبا على صناعة الطيران في عدد من دول العالم.

وقد ذكرت شركة يونايتد إيرلاينز -ثاني أكبر شركة طيران في الولايات المتحدة- الشهر الماضي أن الشركة تتوقع استمرار خسائرها حتى نهاية الربع الأول من العام 2002 على الأقل. وجاء ذلك بعد شهر من تسجيل شركة يونايتد إيرلاينز كورب الأم المالكة لشركة يونايتد إيرلاينز خسائر قدرها 1.16 مليار دولار في ثلاثة أشهر.

كما وافق مجلس الشيوخ السويسري في نوفمبر/تشرين الثاني على خطة الحكومة بشأن الإسهام في إنقاذ شركة الطيران الوطنية سويس إير بعدما أعلنت أنها على وشك الإفلاس وقررت وقف جميع رحلاتها عقب الهجمات على الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية