تفجر الجدل في بريطانيا بشأن اليورو
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ

تفجر الجدل في بريطانيا بشأن اليورو

أعرب وزير بريطاني سابق عن اعتقاده بأن رئيس الوزراء توني بلير سيتجاهل نتائج استطلاعات الرأي الحالية غير المتحمسة لعضوية بريطانيا في الوحدة النقدية الأوروبية وسينتهز الفرصة لإجراء استفتاء على الانضمام لليورو في الدورة البرلمانية الحالية إذا سمحت الظروف الاقتصادية بذلك.

وقال بيتر مندلسون الذي عمل وزيرا لشؤون إيرلندا الشمالية في عهد بلير في مقال بصحيفة فايننشال تايمز اليوم إن وزير المالية غوردون براون لن يقف في طريق إجراء الاستفتاء إن تحققت الشروط الخمسة التي وضعها من قبل.

وتأتي تصريحات مندلسون -الذي ظل مقربا من الحكومة- رغم خروجه منها في العام الماضي وسط تضارب في مواقف أعضاء الحكومة البريطانية تجاه هذه المسألة مما أطلق موجة من الجدل في الأوساط السياسية والاقتصادية والإعلامية في بريطانيا.

وقال مندلسون وهو عضو برلماني عن هارتلبول شمال شرق إنجلترا إن المستشار الاقتصادي "خلص منذ مدة طويلة إلى أن مصلحة بريطانيا تكمن في ارتباطها بأوروبا وبالعملة الموحدة طالما اختير الوقت المناسب للانضمام".

مواقف متباينة
وقد عبر عن هذا الموقف وزير شؤون أوروبا في الحكومة البريطانية بيتر هين في اليوم الأول لانطلاق اليورو عندما حذر البريطانيين من أنه لن يكون بمقدور بلادهم أن تظل قوة مؤثرة في القارة الأوروبية إذا ظلت خارج منطقة اليورو إلى الأبد.

وزير الخارجية البريطاني
ويوم أمس أي في اليوم التالي لهذا التصريح سجل الجنيه الإسترليني هبوطا أمام اليورو هو الأكبر له في يوم واحد منذ شهر، غير أنه عاد واستقر اليوم بعد تصريح لوزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي قال إن انضمام بلاده لليورو ليس حتميا.

وبريطانيا واحدة من ثلاث دول (مع السويد والدانمارك) الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مازالت خارج منطقة اليورو. ورغم أن تصريحات سترو أظهرت أنه أكثر تشككا في اليورو من هين فإنه نفى مع ذلك حدوث أي انشقاق في الحكومة وحث المؤيدين لليورو والرافضين له على التخفيف من حدة التصريحات.

وقال سترو في تصريحات إذاعية "أدعو الناس فقط إلى الهدوء". وأضاف "كأعضاء في الحكومة.. إذا استخدمنا جملا مختلفة البناء وقواعد نحوية مختلفة لتفسير وجهة نظر بعينها فإن عناوين الصحف تتحدث عن حدوث انشقاقات في الحكومة".

الصحف تطالب بالحسم
وتأخذ الصحافة البريطانية -على مختلف مواقفها من اليورو- على الحكومة افتقارها إلى القدرة على حسم هذا الجدل. وطالبت صحيفة ميرور تحت عنوان "توني.. سبقتنا السفينة" في صفحتها الأولى بتسريع خطا انضمام بريطانيا لليورو.
ونددت صحيفة ديلي تلغراف بالتصريحات المتناقضة لسترو وهين.

وتوضح استطلاعات الرأي أن بلير قد يواجه مهمة شاقة في إقناع الناخبين بالتخلي عن الجنيه، فقد أظهر أحدث استطلاع أجري لحساب صحيفة غارديان قبل أسبوعين أن أغلبية بنسبة 58% مازالت تعارض الانضمام لليورو.

لكن 62% ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون أن عضوية بلادهم في الوحدة النقدية الأوروبية أمر سيتحقق في السنوات العشر المقبلة، وتمثل هذه النسبة ضعف ما كانت عليه قبل عام.

عام عاصف يتربص بالاقتصاد
في هذه الأثناء حذر ميرفين كنغ نائب محافظ بنك إنجلترا المركزي في تصريحات صحفية نشرت اليوم من أن العام الجديد قد يكون أصعب على الاقتصاد البريطاني من العام الماضي.
وقال لصحيفة فايننشال تايمز إن أداء الاقتصاد مؤخرا كان "جيدا بشكل ملحوظ" مقارنة مع أداء باقي دول مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى.

لكنه قال إن جوانب الخلل في الاقتصاد البريطاني والشكوك بشأن المناخ الاقتصادي العالمي تعني أن نجاح بنك إنجلترا المركزي في حماية بريطانيا من أسوأ آثار التباطؤ العالمي قد لا يتكرر في العام المقبل. وقال كنغ للصحيفة "لأن الطلب الاستهلاكي كان قويا للغاية واستمر طويلا فهناك خطر أن يهبط في وقت ما بصورة حادة جدا".

المصدر : وكالات