قال البنك المركزي الأوروبي إن طرح اليورو للتعامل بقطعه المعدنية والورقية اعتبارا من بداية العام الجاري لم يكن له تأثير جوهري على الأسعار. وقد جاء هذا النفي في تقرير للبنك بهدف تبديد القلق الذي ينتاب مواطني منطقة اليورو من أن التجار يستغلون العملة الجديدة لرفع الأسعار. وأضاف البنك أنه يتوقع أن تعود معدلات التضخم في منطقة اليورو خلال العام الجاري إلى ما دون المستوى الرئيسي لها والبالغة 2%.

وأشار البنك في تقريره الشهري اليوم إلى "تنامي القلق في أوساط المواطنين من أن التحول إلى اليورو قد يكون صاحبه ارتفاع عام في الأسعار التي تشهد ارتفاعا مطردا منذ بداية العام الماضي في ظل ما يمكن أن تكون محاولات من بعض الشركات بزيادة هوامش الربح".

وفي الآونة الأخيرة أصدرت جمعيات ومنظمات حماية المستهلكين تقارير تثبت فيها حدوث ارتفاع في أسعار بعض السلع نتيجة لطرح اليورو. غير أن البنك قال إن التأثير الإجمالي على الأسعار لا يكاد يذكر لجملة من الأسباب أهمها أن التنافس في منطقة اليورو تبدو قوية إلى حد يحول دون صعود الأسعار.

وأضاف البنك أن الأسعار على العكس قد تتراجع نظرا لأن كثيرا من الشركات الأوروبية اغتنمت فرصة طرح اليورو لخفض الأسعار بهدف اجتذاب المستهلكين وزيادة حصصها في السوق وسط حالة التنافس هذه.

المصدر : الفرنسية