قالت البحرين إن نحوا من 16 ألف مواطن بحريني عاطلون عن العمل وفقا لسجلات شهر ديسمبر/ كانون الأول التي يقيد فيها أسماء من يبحثون عن وظائف. وبهذا الرقم تكون البطالة في البحرين قد سجلت أعلى معدل لها.

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية عبد النبي الشعلة إن هذا الرقم يمثل 5% من إجمالي الأيدي العاملة في البحرين التي يبلغ عدد سكانها 651 ألف نسمة أكثر من ثلثهم أجانب. وفي أبريل/ نيسان الماضي لم يزد عدد هؤلاء المسجلين لدى وزارة العمل كباحثين عن وظائف عن 9670 بحرينيا.

وقال الشعلة إن أكثر من 181 ألف أجنبي أغلبهم عمال غير مهرة من شبه القارة الهندية والفلبين يشكلون 60% من إجمالي الأيدي العاملة البالغ 308341.

ولمعالجة مشكلة البطالة المتزايدة بدأت البحرين برنامجا لتوفير مساعدات مالية للرعايا العاطلين لمدة ستة أشهر. وخصصت 25 مليون دينار (66 مليون دولار) لسنة 2002 للمساعدة في إيجاد فرص عمل وتوفير تدريب مهني.

ومنعت البحرين الأجانب أيضا من شغل بعض المهن لتوفير مزيد من الوظائف للمواطنين البحرينيين. وقال الشعلة إن الوزارة لن تمد فترة السماح التي تنتهي في 31 يناير/ كانون الثاني لنحو 50 ألف عامل أجنبي يعملون بطريق غير مشروع وذلك لتصحيح أوضاعهم أو مغادرة البلاد. وأضاف أن هذا هو العفو الثاني الذي تمنحه حكومة البحرين لهم خلال العامين الماضيين وأن كثيرا من الأجانب غادروا البلاد منذ ذلك الحين. ولم يذكر عددهم. وأوضح أن البحرين مازالت تحتاج إلى العمال الأجانب لتعزيز الاقتصاد الوطني.

المصدر : رويترز