قال مدير بنك التصدير والاستيراد التركي أحمد قلج أوغلو إن صادرات البلاد قد تتجاوز هذا العام المستوى المأمول أصلا والبالغ 32 مليار دولار لتصل إلى 34 مليارا، وتتوقع خطة إنقاذ يبلغ حجمها 19 مليار دولار ويدعمها صندوق النقد الدولي أن يؤدي نمو الصادرات إلى انتعاش الاقتصاد التركي بعد خفض قيمة الليرة بنحو 50% منذ تعويمها في فبراير/شباط 2001.

وقال المدير العام لبنك التصدير والاستيراد "ينتظر أن تزيد الصادرات بنسبة 3.2% عن العام الماضي لتصل إلى 32 مليار دولار، لكنني أعتقد أنها ستزيد عن 32 مليارا وآمل بأن تصل إلى 34 مليارا".

وكشف المسؤول المصرفي النقاب عن أن البنك سيقدم للمصدرين الأتراك مساعدات مالية تبلغ قيمتها 6.73 مليارات دولار لتعزيز نمو هذا القطاع، وأضاف أن "هذا العام سنزيد الدعم المالي للمصدرين بنسبة 19.6%".

مليار دولار أرباح ترك تليكوم
في هذه الأثناء قال المدير العام لشركة ترك تليكوم التي تحتكر خطوط الاتصالات الثابتة في تركيا إن الشركة حققت أرباحا إجمالية في عام 2001 قدرها نحو 1600 تريليون ليرة تركية (1.2 مليار دولار تقريبا).

وقال إبراهيم حقي للصحفيين في مؤتمر صحفي بأنقرة اليوم إن إجمالي عائدات الشركة في العام الماضي بلغ 4275 تريليون ليرة. والشركة مرشحة للخصخصة بموجب برنامج الإنقاذ الموقع مع صندوق النقد الدولي.

المصدر : رويترز