شيانغ هواشينغ
تعهد وزراء مالية الدول الأعضاء بمنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبك) بالتصدي بشكل جماعي للتباطؤ الاقتصادي العالمي وأكدوا أهمية إزالة الحواجز التي تعوق حركة التجارة والاستثمارات الدولية.

وقال وزير المالية الصيني شيانغ هواشينغ "نحن واثقون بأن قادة دول آبك قادرون على مواجهة التباطؤ الاقتصادي العالمي الراهن جماعيا"، وأضاف "أشعر بأن لقاء آبك هذا كان مفيدا جدا إذ مكننا من تبادل الآراء وتعزيز ثقتنا" في إمكانية معالجة الأوضاع الراهنة.

وجدد الوزراء في بيان ختامي بعد يومين من المناقشات بمدينة سوهو الصينية "الالتزام بتعزيز الحوار بشأن السياسات الاقتصادية الكلية والتعاون من أجل التصدي للمصاعب الاقتصادية الراهنة والعمل على بناء أساس قوي لضمان نمو مستديم وواسع النطاق بمنطقة آبك وبقية العالم".

وقال وزير المالية النيوزيلندي مايكل كولين حينما سئل عن أهم تطور في الاجتماع "أعتقد أنه تجديد الالتزام بتحرير شامل للتجارة.. وأيضا الاستمرار في التشديد على عملية الإصلاح المالي".

وقال كولين إن الوزراء ناقشوا بشكل محدد التجارة وأعربوا عن دعمهم لتحريرها كما أعربوا عن توقعاتهم بأن تنضم الصين إلى منظمة التجارة العالمية بحلول العام المقبل.

وأضاف البيان أن "تحرير وتسهيل التجارة والاستثمار من شأنه أن يرفع ثقة المستهلك واجتذاب الاستثمارات إلى المنطقة إضافة إلى حفز النمو والحد من الفقر فيها".

وقد خيم على مناقشات الوزراء طيلة اليومين الماضيين أنباء تراجع اقتصاد الولايات المتحدة واليابان في بيانات أظهرت مدى وحجم المصاعب الاقتصادية التي تواجه الاقتصادي العالمي.

وفيما يتصل بعضوية الصين نقلت صحيفة رسمية عن لونغ يونغتو كبير المفاوضين الصينين للانضمام لمنظمة التجارة العالمية قوله إن عضوية الصين في المنظمة ستكون عضوية إيجابية.

المصدر : رويترز