كشف العراق عن دراسة لمد أنبوب لتصدير غاز طبيعي لسوريا ولبنان والأردن في مشروع يهدف إلى استثمار الاحتياطيات الكبيرة للبلاد من الغاز. وتشير الدراسة إلى أن كلفة الأنبوب -وهو الثاني بعد مشروع مشابه مع تركيا- ستزيد على مليار دولار.

وقالت الدراسة التي نشرت صحيفة الاتحاد الأسبوعية اليوم فقرات منها إن "هذا المشروع إضافة إلى مشروع تصدير الغاز الطبيعي إلى تركيا سيدعم الاقتصاد الوطني العراقي وسيوفر لهذه البلدان مصدرا للطاقة لتأمين احتاجاتها المحلية".

وأضافت أن الطاقة القصوى لأنبوب نقل الغاز إلى سوريا ولبنان والأردن "ستبلغ نحو 15 مليار متر مكعب في السنة وكلفته الاستثمارية تزيد على المليار دولار"، مؤكدة الجدوى الاقتصادية لمشروعي نقل الغاز لتركيا والدول العربية الثلاث.

وأكدت الدراسة التي أعدتها وزارة النفط أن "جميع متطلبات نجاح المشروع متوفرة في العراق من حيث وجود احتياطي مناسب من الغاز الحر في العديد من الحقول الغازية وقرب هذه المشاريع من مصادر الاستهلاك في الدول المجاورة".

وأشارت على وجه الخصوص إلى "الاكتشاف الأخير لحقل عقاس في الصحراء الغربية الذي يبلغ احتياطي الغاز فيه 61 مليار قدم", مؤكدة أنه "عزز احتمالات احتواء هذه المنطقة على حقول غازية".

وكان العراق وتركيا أبرما عام 1997 اتفاقا يقضي بمد أنبوب لنقل الغاز الطبيعي من العراق إلى تركيا يبلغ طوله 1380 كيلومترا وتقدر كلفته بنحو 2.5 مليار دولار لنقل كميات الغاز الطبيعي إلى تركيا.

وذكرت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سورفي (ميس) في يوليو/ تموز الماضي أن الاتفاق ينص على تزويد تركيا بعشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا من خمسة حقول يقدر احتياطيها بنحو 270 مليار متر مكعب.

ويفترض أن يسمح الأنبوب الجديد وهو الثاني الذي يربط بين البلدين بنقل الغاز الطبيعي من حقول الغاز العراقية في الأنفال والمنصورية وجريا بيكا والخشم أحمر وجمجمال.

وكان العراق أعلن في عام 1997 فتح قطاع الغاز الطبيعي فيه أمام الشركات الأجنبية، وعرضت بغداد آنذاك على المستثمرين الأجانب ثلاثة مشاريع كبيرة قدرت كلفتها بنحو 4.2 مليارات دولار بما في ذلك خط الأنابيب العراقي التركي الذي تقدر طاقته بعشرة مليارات متر مكعب سنويا.

ويقدر احتياطي الغاز العراقي رسميا بخمسة آلاف مليار متر مكعب منها 3100 مليار من احتياطيات مثبتة. ويربط أنبوب للنفط يبلغ طوله 986 كلم منذ نهاية الثمانينيات حقول النفط العراقية في كركوك بمرفأ جيهان في جنوبي تركيا.

المصدر : الفرنسية