أفرج صندوق النقد الدولي عن اعتماد مالي بقيمة 135 مليون دولار لباكستان في إطار اتفاق لمنحها اعتمادات إجمالية بقيمة 596 مليون دولار. في هذه الأثناء قررت اليابان إعادة جدولة 550 مليون دولار من ديون باكستان الخارجية.

وجاء قرار الصندوق بالإفراج عن هذه الدفعة وهي الثالثة بعد دراسة وضع باكستان الاقتصادي منذ توقيع برنامج المساعدات الذي علق قبل سنتين تقريبا بسبب "عدم تقيد الحكومة الباكستانية السابقة" ببعض المعايير التي حددها الصندوق في الاتفاق".

وأوضح الصندوق في بيان مساء الأربعاء أنه منح استثناء لباكستان يسمح لها بعدم التقيد بأحد المعايير المحددة في البرنامج والخاص بسن قانون جديد بشأن ضريبة الدخل إذ أجاز لها تأخير الموضوع لمدة ستة أسابيع.

وقال إدواردو أنينا المدير العام المساعد لصندوق النقد الدولي إن "أداء باكستان في إطار البرنامج كان مميزا. فرغم الظروف المناخية السيئة تحسن إجمالي الناتج المحلي للفرد وكان التضخم أقل من المتوقع وارتفع الاحتياطي النقدي".

وأضاف أن "تطبيق الإصلاحات الهيكلية كان مطابقا بشكل عام للتوقعات. ومع أن تحصيل الضرائب كان أقل مما هو متوقع فإن عجز الميزانية ظل ضمن الأهداف المحددة". لكنه لفت إلى أن السلطات الباكستانية يجب أن تواصل طريق الإصلاحات.

اليابان تعيد جدولة دينا لها
من جانبه قال سيكن سوجيورا نائب وزير الخارجية الياباني إن بلاده ستعيد جدولة 550 مليون دولار من ديون باكستان الخارجية في إطار دعمها لإسلام آباد في الأزمة الأفغانية الحالية.

وقال نائب الوزير للصحفيين "اليابان ترى أن من الأهمية الشديدة دعم باكستان رغم صعوبات مختلفة". وأضاف أن اليابان "تريد الوقوف إلى جانب باكستان".

وقد اجتمع سوجيورا أثناء وجوده في إسلام آباد مع الرئيس الباكستاني وسلمه رسالة من رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وأعرب له فيها عن تأييد بلاده لباكستان في التعهد الذي قدمته بمساعدة الولايات المتحدة في "الحرب على الإرهاب".

المصدر : وكالات