كشفت مصادر صحفية في سويسرا أن مسؤولي مكتب مكافحة غسيل الأموال يجرون حاليا تحقيقات موسعة عن أنشطة شركات قد تكون على علاقة بحركات وصفت بأنها إرهابية. يأتي ذلك في إطار جهود سويسرا لكشف مدى تورط مؤسساتها المالية في تحويلات مالية خاصة بأسامة بن لادن وفقا لما ذكرته تقارير أميركية.

وقالت صحيفة (سونتاغزإيتونغ) إن المكتب السويسري لمكافحة غسيل الأموال يدرس حاليا أنشطة شركة (ندى) لإدارة الخدمات المالية في لوغانو جنوبي شرقي سويسرا التي قد تكون على علاقة وصفت بأنها إرهابية. ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم المكتب أن شركة ندى (التقوى سابقا) تلقت استمارة أسئلة عن أنشطتها ويجب الرد عليها في غضون عشرين يوما.

وأوضح المتحدث أنه إذا ثبت أن هذه الشركة تخالف قانون غسيل الأموال فسينبغي عليها وقف أنشطتها فورا. وأضاف المسؤول أن شركة ندى لا تتمتع بحق القيام بأنشطة مالية وتقوم بعملها فقط بصفة شركة خدمات أو استشارات مالية لجهة إدارة الثروات.

وذكرت الصحيفة أن اسم بنك التقوى ورد في عدد من تقارير الأجهزة السرية الغربية وخصوصا الأميركية والفرنسية. وفي ربيع العام 2001, أشارت هذه الأجهزة إلى معلومات تفيد بأنه تم تحويل أموال لأسامة بن لادن من الكويت والإمارات عبر بنك التقوى أو فروعه, إلى مالطا أولا ثم إلى لوغانو وجزر الباهاما.

المصدر : وكالات