الهجمات تضر بنفط الشرق الأوسط وسياحته
آخر تحديث: 2001/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/5 هـ

الهجمات تضر بنفط الشرق الأوسط وسياحته

مؤشر نازداك يشير إلى انخفاض أسعار أسهم بعض الشركات الأسبوع الماضي
يقول محللون إن دول الشرق الأوسط ستعاني من العواقب الاقتصادية للهجمات على واشنطن ونيويورك كما ستعاني الولايات المتحدة وأوروبا نفسها في ظل مخاوف من تراجع الطلب على نفطها ومنتجعاتها السياحية إن ردت الولايات المتحدة فعلا على الهجمات.

ويشير المحللون إلى أن هذه الأضرار ستشمل حلفاء الولايات المتحدة كما ستشمل أعداءها. وقال محمد العريان عضو مجلس إدارة شركة باسيفيك إنفستمنت مانجمنت في نيوبورت بيتش بكاليفورنيا "ستعاني أغلبية هذه الدول. السؤال هو من سيعاني أقل".

وبينما يقر المحللون بأن اقتصاديات الشرق الأوسط لن تتضرر بنفس القدر الواقع على الولايات المتحدة فإنهم يؤكدون أن دول المنطقة ذاتها لن تكون قادرة على تحمل العواقب بنفس القوة في ضوء البيانات الاقتصادية الحديثة.

وتشير دراسة إلى أن الدول المصدرة للنفط في وضع أفضل لتحمل تراجع الإيرادات لمدة قد تصل لعام, وذلك بعد أن أعادت تكوين احتياطياتها وشددت سياستها المالية المتساهلة في الفترة التي انتعشت فيها أسعار النفط من أقل من عشرة دولارات للبرميل في صيف عام 1998 إلى نحو 26 دولارا في الوقت الحالي.

بيد أن المخاطر أكبر بالنسبة لدول مثقلة بديون كبيرة كلبنان أو كإسرائيل في التبعات الكبيرة التي تعانيها من جراء استمرار الانتفاضة الفلسطينية. فقد قالت وكالة التصنيف الدولية ستاندرد آند بورز الأسبوع الماضي إن لبنان "يتعرض لضغوط مالية خارجية".

وفي إسرائيل قال غيل بوفمان كبير الاقتصاديين في بنك ليئومي إن البنك خفض توقعات النمو في إسرائيل هذا العام من 1% إلى 0.5%.

وكان تأثير الهجمات على الدخل في عدة دول مباشرا رغم تواضع حجمه في كثير من الحالات. فقد ساعد الخوف على تراجع دخل السياحة مع إلغاء بعض الحجوزات في حين ألغت شركات الطيران بعض الرحلات من جراء الهجمات.

ففي مصر قالت رشا فاروق مديرة الحجز في فندق رمسيس هيلتون بالقاهرة إن ما بين ثمانية آلاف وتسعة آلاف ليلة حجز ألغيت في الأسبوع التالي للهجمات. وقالت "ألغي ما لا يقل عن 80 % منها وامتد الإلغاء في بعض الحالات لعدة شهور مقبلة".

وقال أنجوس بلير عضو مجلس الإدارة المنتدب في سافرون برايفت إيكويتي التي تستثمر في الشرق الأوسط إن إسرائيل ودبي وتونس والأردن وتركيا ستعاني أيضا من تراجع حاد في دخل السياحة.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : رويترز