بورصة نيويورك في اليوم الأول من عملها بعد الهجمات (أرشيف)
ضاعفت أكبر شركتين للتأمين في العالم تقديراتهما للخسائر المتوقع تكبدها بسبب الهجمات المدمرة التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وحذرتا من أن الصناعة تواجه مطالبات مالية لم يسبق لها مثيل وسط استمرار هبوط أسهمها.

ومنيت أسهم شركات التأمين بمزيد من الخسائر بعد أن رفعت أكبر شركة تأمين في العالم -وهي ميونيخ ري- توقعاتها لمطالبات ضحايا الهجمات من مليار يورو إلى 2.1 مليار يورو (1.95 مليار دولار) في حين زادت سويس ري ثاني أكبر شركة في العالم تقديراتها إلى نحو ملياري فرنك سويسري (1.25 مليار دولار) وهي أكبر خسارة لها على الإطلاق.

وقالت ميونيخ ري إن الخسائر المتوقعة بسبب الهجمات التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي وجزءا من مقر وزارة الدفاع تمثل 11.5% من أقساط إعادة التأمين في العام الماضي "ومن حيث الأرقام فإنها أعلى خسارة في تاريخ ميونيخ ري".

وحتى قبل زيادة التوقعات كان خبراء التأمين يتوقعون أن تبلغ القيمة الإجمالية للمطالبات 20 مليار دولار على الأقل وهو الرقم القياسي للتعويضات التي دفعت نتيجة الدمار الذي أحدثه الإعصار آندرو الذي دمر أجزاء من لويزيانا وفلوريدا عام 1992 وكان أفدح حدث يشهده قطاع التأمين.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لتغطية حرب الإرهاب

المصدر : رويترز