أعلنت وزارة المال اليابانية أنها تدخلت اليوم في سوق المال لوقف ارتفاع سعر الين مقابل الدولار الذي شهد انخفاضا منذ الهجمات على نيويورك وواشنطن الأسبوع الماضي. وكان بنك اليابان المركزي تدخل في وقت سابق بشراء دولارات.

وقال متحدث باسم الوزارة "تدخلنا في السوق هذا الصباح" وهو الإعلان الذي أعقبه تراجع سعر صرف الين. وهذه هي المرة الثانية التي تأمر فيها وزارة المال بنك اليابان بشراء دولارات من السوق وبيع ين مكانها للحفاظ على الين ضمن مستويات منخفضة نسبيا من أجل مساعدة الصادرات اليابانية التي عادة ما تتضرر من ارتفاع الين أمام الدولار.

سبنسر (يمين) والنعيمي
أوبك ملتزمة باستقرار السوق
وفي السياق ذاته قال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن بلاده ومنظمة أوبك مازالتا ملتزمتين بالعمل من أجل استقرار سوق النفط العالمية في أعقاب هجمات أميركا، وإنهما سوف تعوضان أي نقص في إمدادات المعروض العالمي "متى ما يحدث ولأي سبب".

وكان وزير الطاقة الأميركية أبراهام سبنسر دعا أوبك إلى أخذ الاقتصاد العالمي في الحسبان عند مراجعة مستويات الإنتاج الحالية الأسبوع المقبل.

غير أن النعيمي قال "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت المنظمة ستجري تغييرات في سياستها الإنتاجية حينما تجتمع الأسبوع المقبل بفيينا. المنظمة ستجعل أساس قراراتها سوق نفط مستقرة عند مستوى 25 دولارا للبرميل".

وقال النعيمي للمندوبين في المؤتمر العالمي للبترول في شنغهاي "هناك الكثير من القلق بشأن السعر الذي مرده مخاوف من نقص المعروض. يمكنني أن أطمئنكم أنه لن يكون هناك نقص في المعروض".

المصدر : وكالات