واشنطن تستبعد كساد الاقتصاد وتخفض سعر الفائدة
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ

واشنطن تستبعد كساد الاقتصاد وتخفض سعر الفائدة

بول أونيل
استبعدت الحكومة الأميركية كساد اقتصادها جراء الهجمات الأخيرة في نيويورك وواشنطن. في هذه الأثناء أعلن مجلس الاحتياطي الفدرالي خفضا كبيرا في أسعار الفائدة بلغ نصف نقطة مئوية في خطوة تهدف إلى تنشيط الأسواق المالية التي تعيد اليوم فتح أبوابها بعد أن ظلت مغلقة منذ وقوع الهجمات الثلاثاء الماضي.

وقال وزير الخزانة بول أونيل إنه لا يعتقد أن كساد الاقتصاد الأميركي أمر محتوم نتيجة لهذه الهجمات. وجاءت تصريحات أونيل التلفزيونية قبيل استئناف البورصة الأميركية نشاطها في وقت لاحق من اليوم.

وشدد أونيل على أن الاقتصاد سيعاود النمو بنسبة تزيد عن 3% في عام 2002 رغم بعض "الاضطراب". وأضاف أنه لا يمكنه أن يتنبأ برد فعل أسواق الأسهم رغم أنه يستشعر مشاعر "وطنية" قوية في البورصة.

وفيما يتصل بإمكانية تقديم مساعدات لشركات الطيران التي خسرت ملايين الدولارات نتيجة توقف رحلاتها لفترة طويلة قال أونيل "من المؤكد أن شركات الطيران تضررت بشدة نتيجة الإغلاق... نحن نبحث أمر كل القطاعات. سنفعل ذلك سريعا".

وتابع "لن نسمح بانهيار صناعة رئيسية بسبب هذه الأحداث الرهيبة ولكننا في الوقت ذاته سنستخدم أموال دافعي الضرائب بحكمة".

خفض الفائدة لحفز الأسواق

رئيس مجلس الاحتياط ألان غرينسبان
وفي خطوة تهدف لتنشيط العمل في الأسواق المالية خفض مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية بعد الهجمات.

وقال المجلس في بيان إنه خفض سعر الفائدة على الأموال الاتحادية إلى 3% بدلا 3.5% وهو ثامن خفض هذا العام بينما خفض سعر الخصم -ذا الأهمية الرمزية إلى حد كبير- إلى 2.5% بدلا من 3%.

وأعرب المجلس عن اعتقاده بأن ضعف النمو يمثل خطرا أكبر على الاقتصاد من أي زيادة محتملة في معدل التضخم مشيرا إلى استعداده لإجراء مزيد من التخفيضات. وفي لندن رفض بنك إنجلترا المركزي التعليق على خطوة مجلس الاحتياطي الفدرالي، كما رفض التعليق كذلك البنك المركزي الأوروبي.

المصدر : رويترز