فرنسا تعد الميزانية المقبلة في ظروف حرجة
آخر تحديث: 2001/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: لا نتوقع أي نزاع مسلحا مع بغداد وهناك تنسيق كامل بين البشمركة وجيش العراق
آخر تحديث: 2001/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/28 هـ

فرنسا تعد الميزانية المقبلة في ظروف حرجة

تقدم الحكومة الفرنسية ميزانية العام المقبل يوم الثلاثاء المقبل وسط ظروف صعبة تتزامن مع نقص في السيولة اللازمة للإنفاق وارتفاع معدل البطالة وتردي أوضاع الاقتصاد العالمي الذي يخشى أن تسقطه هجمات الأسبوع الماضي على الولايات المتحدة في وهدة الكساد.

ويتعين على وزير المالية لوران فابيوس أن يعرض ميزانية عام 2002 بما يضمن الالتزام -وإن شكليا على الأقل- باتفاقيات الاتحاد الأوروبي بشأن تقليص العجز العام ولكن هذا سيكون أقل ما يشغل باله.

وقد اتسع نطاق التباطؤ الذي أصاب الاقتصاد الأميركي ليصل إلى أوروبا في مطلع عام 2001 ويضع نهاية لأربعة أعوام من النمو القوي والزيادة الكبيرة في فرص العمل وتنامي العائدات الحكومية بصورة جعلت من فرنسا "قصة نجاح" وسط كبرى الاقتصاديات الأوروبية.

ومن المقرر أن يعلن فابيوس توقعات بعجز في الميزانية قدره 200 مليار فرنك (28 مليار دولار تقريبا) في عام 2002. كما ينتظر أن يرفع الوزير حجم العجز المتوقع في ميزانية هذا العام إلى 210 مليارات فرنك بدلا من 186 مليار فرنك. وتقدر الميزانية النمو الاقتصادي في العام الجديد بنسبة 2.5%.

ويقدر فابيوس الآن أن يحقق إجمالي الناتج المحلي في عام 2001 نموا بنسبة 2.3% بانخفاض حاد عن معدل النمو الذي توقعه أصلا والبالغ 3.3%.

المصدر : رويترز