واصل النمو الاقتصادي في فرنسا تراجعه في الربع الثاني من العام الجاري إذ نما إجمالي الناتج المحلي بنسبة 0.3% فقط بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي على ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

وقالت هيئة الإحصاء الفرنسية اليوم إن نمو إجمالي الناتج المحلي تراجع إلى 0.3% بالمقارنة مع النمو في الربع الأول من العام الجاري والذي عدلت الهيئة معدله حسب أحدث البيانات إلى 0.4% فقط بدلا من 0.5%.

وجاء معدل النمو في الربع الثاني متفقا مع تقديرات الاقتصاديين. وأظهرت البيانات أن نمو الاستثمارات بصفة عامة توقف في الربع الثاني.

وارتفع معدل استهلاك الأسر بنسبة 0.3% في الربع الثاني بعد نموه بنسبة 1.2% في الربع الأول من هذا العام. ويعد استهلاك الأسر إضافة إلى الاستثمارات من أهم العوامل في تعويض انخفاض الطلب على الصادرات الفرنسية.

المصدر : رويترز