قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم إنها خفضت عدد العاملين في مكتبيها في الإمارات العربية المتحدة والكويت في خطوة تهدف إلى الحد من نفقات المنظمة. غير أن المفوضية نفت نيتها إغلاق مكاتبها في الدولتين.

وقال المسؤول الإعلامي الإقليمي للمفوضية مأمون محسن إن مكتبي المفوضية في الدولتين سيواصلان عملهما، ولكن نتيجة لقيود مالية تواجهها المفوضية فقد تقرر خفض عدد العاملين فيهما.

وأضاف أن الخدمات المقدمة للاجئين في البلدين وعلاقة مكتبي المفوضية مع حكومتي البلدين لن تتأثر. وتستضيف الكويت آلاف العراقيين الذين قرروا عدم العودة إلى وطنهم في أعقاب حرب الخليج عام 1991 إضافة إلى زهاء 100 ألف عربي لا يحملون جنسية بلد معين ويقولون إنهم كويتيون.

وقال مكتب المفوضية الإقليمي إن المفوضية تسعى إلى خفض التكاليف العامة في جميع أنحاء العالم بنحو 95 مليون دولار وهي في حاجة إلى تسريح نحو 760 من موظفيها.

المصدر : رويترز