غوران سفيلانوفيتش
قال وزير الخارجية اليوغسلافي غوران سفيلانوفيتش إن بلاده تأمل أن تساعدها الولايات المتحدة الأميركية في تسوية ديونها الدولية وإن تعيد إليها وضع الدولة الأولى بالرعاية. وأضاف الوزير أنه "راض جدا" عن المحادثات التي أجراها ونائب رئيس الوزراء اليوغسلافي ميروليوب لابوس ووزير المالية الصربي بوزيدار ديليتش أثناء زيارة لواشنطن استغرقت ثلاثة أيام.

وأوضح في حديث للصحفييين لدى عودته إلى مطار بلغراد "تشجعت جدا لما وجدته من دعم متوقع من الولايات المتحدة قبل المحادثات المقررة في الخريف" مشيرا إلى محادثات مع نادي باريس للدول الدائنة ثم مع نادي لندن للبنوك التجارية الدائنة من المقرر بدؤها في سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويبلغ إجمالي ديون يوغسلافيا نحو 12 مليار دولار، وتقدر الديون المستحقة لنادي باريس بنحو 4.4 مليارات دولار ولنادي لندن بنحو 2.8 مليار دولار. وأشارت بلغراد إلى أنها ستسعى لأن يشطب نادي باريس 67% من ديونها وأن يشطب نادي لندن النسبة نفسها على الأقل.


يبلغ إجمالي ديون يوغسلافيا نحو 12 مليار دولار وتقدر الديون المستحقة لنادي باريس بنحو 4.4 مليارات دولار ولنادي لندن بنحو 2.8 مليار دولار

وتأمل بلغراد بأن يشطب ناديا باريس ولندن 67% من ديون كل منهما المستحقة عليها

وقال سفيلانوفيتش "أتوقع من الحكومات الأوروبية أن تبدي نفس القدر من التفاهم الذي وجدناه في الولايات المتحدة". وأضاف أن بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة لها نصيب الأسد من الديون اليوغسلافية.

وأضاف أن الوفد اليوغسلافي عقد اجتماعات مع جميع المسؤولين الأميركيين المعنيين بمسألة الديون بمن فيهم وزير الخارجية كولن باول. وتابع قائلا "اتفقنا على أن نطبع في سبتمبر العلاقات التجارية بين بلغراد وواشنطن ثم نشرع في التحدث بشأن الحصول على وضع الدولة الأولى بالرعاية".

يذكر أن بلغراد ظلت تتمتع بذلك الوضع لعدة عقود قبل أن تفقده بعد فرض حظر تجاري دولي عليها لدورها في حروب دارت في التسعينيات إبان انهيار يوغسلافيا السابقة.

وفي الشهر الماضي وقعت مؤسسة الاستثمار الخارجي التابعة للحكومة الأميركية اتفاقا لتعزيز الاستثمارات الأميركية الخاصة في يوغسلافيا ودعم إصلاحاتها الاقتصادية.

المصدر : رويترز