جورج بوش
قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جورج بوش سيستخدم سلطاته لتمديد العمل بقانون يفرض قيودا على الصادرات التجارية التي يمكن استخدامها في أغراض عسكرية وذلك بعد انتهاء فترة العمل به في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي ماري إيلين كانتريمان أمس الجمعة إن بوش سيستخدم سلطته بمقتضى "قانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية" لتمديد العمل بالقانون الذي يقيد تراخيص التصدير وينتهي أجله يوم 20 أغسطس/ آب الجاري.

غير أن بوش حث مجلس الشيوخ على الموافقة بسرعة على نسخة معدلة لقانون إدارة الصادرات وهي النسخة التي تلقتها اللجنة المصرفية في المجلس وتعتقد الإدارة الأميركية أنها ستطبق القيود بصورة أفضل.

يذكر أن العمل بقانون إدارة الصادرات سرى لأول مرة عام 1979 وهو يستهدف الحد من انتشار الصواريخ وأسلحة الدمار الشامل عن طريق تقييد تصدير بضائع تجارية قد يكون لها استخدامات عسكرية. ووافق مجلس النواب بالفعل على تمديد العمل بالقانون مدة ثلاثة شهور لكن مجلس الشيوخ لم يمدده بعد.

وجاء في تقرير أعدته وحدة الأبحاث في الكونغرس في مارس/ آذار الماضي أن إجمالي قيمة السلع المصدرة في إطار قانون إدارة الصادرات بلغ 20 مليار دولار عام 1998 مثلت الصين 70% منها. وقال التقرير إن طلبات بيع سلع مزدوجة الاستخدام للصين بلغت قيمتها 1.37 مليار دولار عام 1999.

المصدر : رويترز