سابك تبحث شراء وحدة كيماويات من إيني الإيطالية
آخر تحديث: 2001/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/11 هـ

سابك تبحث شراء وحدة كيماويات من إيني الإيطالية

كشفت تقارير أن شركة إيني الإيطالية تبحث مع شركة سابك السعودية بيعها وحدة إنتاج مواد كيماوية تابعة لها بسبب تعثر نشاطها. في هذه الأثناء قالت شركة أرامكو إنها ماضية في توسيع شبكتها الرئيسية للغاز بهدف تنويع اقتصاد المملكة.

وقالت صحيفة إيطالية اليوم إن شركة إيني العملاقة للطاقة تجري محادثات مع سابك بشأن إمكانية بيع إيني لوحدة كيماويات متعثرة للشركة السعودية.

وقالت الصحيفة إن سابك ليست الشركة الوحيدة التي تجري إيني محادثات معها بشأن بيع الوحدة لكنها قالت إن المحادثات إيجابية ومن المتوقع أن تؤدى إلى اتفاق.

ونقلت الصحيفة عن إيني قولها إنها تطرق أبوابا مختلفة بحثا عن شريك ملائم في صناعة الكيماويات. وشكل قطاع الكيماويات في إيني عبئا على عائدات الشركة عندما أعلنت نتائج أعمالها للنصف الأول من العام هذا الشهر. ونصحها محللون مرارا بالتخلص من هذا القطاع.

وتملك الحكومة السعودية 70% من أسهم سابك التي تعمل في مجالات مختلفة منها الأسمدة والمنتجات البلاستيكية والصلب.

وعلى صعيد آخر تقول شركة أرامكو العملاقة إنه من المتوقع أن تبدأ محطة الحاوية التي تمر الآن بمراحل إنشائها النهائية معالجة الغاز في سبتمبر/ أيلول المقبل وأن تعمل بكامل طاقتها في ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وستزيد المحطة الجديدة، وهي رابع محطة من نوعها في إطار شبكة محطات الغاز الرئيسية، المعروض من مبيعات الغاز إلى المرافق والصناعات بمقدار 1.4 مليار قدم مكعب يوميا.

وتنتج السعودية التي تستحوذ على رابع أكبر احتياطيات من الغاز في العالم حاليا حوالي 3.5 مليارات قدم مكعب يوميا من الغاز وتنوي زيادة الطاقة الإنتاجية لمعالجة سبعة مليارات قدم مكعب يوميا مع نهاية عام 2003.

وتقول أرامكو إن العمل في محطة غاز خامسة في "حرض" بالمنطقة الشرقية في طريقه للانتهاء مع نهاية عام 2003. ومن المقرر أن تنتج تلك المنشأة المماثلة في قدراتها لمحطة الحاوية 1.6 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز غير المصاحب.

وتقع المحطتان قرب حقل "الغوار" النفطي العملاق، إلا أن شركة أرامكو لا تقوم بتطوير قطاع الغاز الضخم منفردة.

ووقعت السعودية اتفاقات مهمة في يونيو/ حزيران مع ثماني شركات نفطية دولية للقيام بثلاثة مشروعات تزيد قيمتها على 20 مليار دولار للمساعدة في تطوير مواردها وبنيتها الأساسية في قطاع الغاز.

المصدر : رويترز