حذر وزير المالية في كوريا الجنوبية جين نيوم اليوم من أن بلاده مهددة بمواجهة خطر أزمة مالية ثانية ما لم تعالج الاضطرابات الاجتماعية والصراعات فيها.

وأضاف الوزير في كلمة أمام مجموعة من الاقتصاديين "ليس هناك ما يضمن عدم تعرض كوريا الجنوبية لأزمة ثانية مع صندوق النقد الدولي" وطالب بوضع حد للخلافات السياسية التي ثارت في الآونة الأخيرة.

وكان صندوق النقد الدولي سارع إلى إعداد برنامج لمساعدة كوريا الجنوبية في أعقاب الأزمة المالية الآسيوية التي اندلعت
أواخر عام 1997.

وتشير تصريحات جين في ما يبدو لخلافات سياسية أعاقت جهود إقرار ميزانية تكميلية وخصخصة شركات حكومية.

ويساور الحكومة أيضا قلق من البطالة نتيجة التقدم البطيء في جهود بيع شركة دايو للسيارات التي أشهرت إفلاسها والمشاكل المالية في هينيكس لأشباه الموصلات وهيونداي للأعمال الهندسية والبناء.

وأفقدت الأزمة العملة الكورية نصف قيمتها في أسابيع واستنزفت احتياطيها من العملة الأجنبية. ونفذت سول إصلاحات في القطاع المالي وقطاع الشركات وأعادت بناء احتياطيها ليبلغ نحو 98 مليار دولار في منتصف أغسطس/ آب ويحتل مركزا متقدما على مستوى العالم.

المصدر : رويترز