غلوريا أرويو
كشفت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو النقاب عن أن العمالة الفلبينية المغتربة تحول إلى البلاد ثمانية مليارات دولار سنويا. وأضافت أن هذه الفئة تشكل دعامة أساسية لاقتصاد الفلبين التي تعاني من مشكلات كثيرة ومتنوعة.

وقالت أرويو في ختام زيارة لها إلى سنغافورة "سيصبح اقتصاد الفلبين في المستقبل المرتقب معتمدا بشكل كبير على الأموال التي يرسلها الفلبينيون العاملون في الخارج".

يشار إلى أن الفلبين التي تعد إحدى أكثر الدول فقرا في آسيا تنوء تحت وطئة معدلات فقر وبطالة مرتفعة وهما من العوامل التي أجبرت أكثر من سبعة ملايين فلبيني على العمل في الخارج بشكل أساسي كبحارة أو خادمات أو ممرضات أو نادلات في حانات.

وقد برز دور تحويلات الفلبينيين المغتربين بشكل واضح إبان الأزمة المالية التي هزت آسيا في عام 1997. وأضافت أرويو أمام آلاف من مواطنيها في إحدى قاعات فندق كبير في سنغافورة "سنعزز الروابط الثنائية مع الدول التي تستقبل عددا كبيرا من الفلبينيين المهاجرين.

المصدر : الفرنسية