كونكورد تابعة للخطوط البريطانية قبيل إقلاعها من مطار هيثرو بلندن في رحلة تجريبية عقب التعديلات الفنية التي طرأت عليها إثر حادثة نظيرتها الفرنسية (أرشيف)
يقرر خبراء اليوم ما إذا كان سيسمح لطائرة الكونكورد باستئناف رحلاتها التجارية مرة أخرى وذلك بعد أن تنتهي مجموعة العمل البريطانية الفرنسية الخاصة بالطائرة من مراجعة تعديلات قدمها مصنعو الطائرة الأسرع من الصوت.

وقالت متحدثة باسم سلطة الطيران المدني الفرنسية إنه من غير المؤكد ما إذا كانت المجموعة ستقرر تجديد التراخيص لشركتي الطيران البريطانية والفرنسية لتسيير رحلات بالطائرة مرة أخرى.

وأضافت "اليوم سيعلن الخبراء قرارهم النهائي في أعقاب الاجتماع الأخير مع المصنعين والفنيين".

ومن المتوقع أن يصدر بيان عن فريق العمل في وقت لاحق اليوم. ويضم فريق العمل ممثلين عن الحكومتين الفرنسية والبريطانية ومصنعي الطائرة وشركات طيران ومنظمين.

الكونكورد الفرنسية والنار مشتعلة فيها قبيل سقوطها بلحظات بالقرب من باريس (أرشيف)
وقد تم إيقاف هذا الطراز منذ عام بعدما اشتعلت النيران في طائرة تابعة لشركة الطيران الفرنسية وارتطمت بفندق قرب باريس بعد لحظات من إقلاعها من مطار شارل ديغول مما أسفر عن مقتل 113 شخصا.

وشملت التعديلات تقوية الغطاء الخارجي لخزان الوقود كما أجريت اختبارات للطائرة على سرعات تفوق الصوت.

وقال متحدث باسم سلطة الطيران المدني البريطانية الأسبوع الماضي إنه لا يوجد موعد نهائي لتحديد ما إذا كان أسطول طائرات الكونكورد سيعود إلى الخدمة أم لا.

وقالت مجموعة العمل في اجتماعها بلندن الأسبوع الماضي إن شركة الطيران البريطانية تخطط لبدء تسيير رحلات جوية بالكونكورد فى سبتمبر/ أيلول القادم على أن تحذو شركة الطيران الفرنسية حذوها بعدها بشهر.

المصدر : رويترز