أعلن وزير النفط السوداني عوض أحمد الجاز اليوم عن اكتشافات نفطية جديدة في جميع أرجاء البلاد. وكشف الوزير أن منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) منحت بلاده صفة مراقب في الاجتماعات التي ستعقدها المنظمة في المستقبل.

وقال الوزير السوداني إن العديد من الشركات تقدمت بطلبات للاستثمار في القطاع النفطي وأكد أن الخرطوم ترحب بأي شركة تعرب عن استعدادها للاستثمار في صناعة النفط السودانية.

وقد بدأت الحكومة السودانية تصدير النفط اعتبارا من أغسطس/ آب 1999 بمساعدة شركات صينية وماليزية وكندية وسويدية وغيرها. وينتج السودان 205 آلاف برميل يوميا منها 145 ألفا للتصدير. وتقع غالبية الحقول النفطية في ولايتي الوحدة وجنوب كردفان.

وتثير الأوضاع الأمنية في السودان مخاوف المستثمرين خاصة بعد تكرار اعتداءات المتمردين على خطوط لأنابيب نفط تابعة للشركات العاملة هناك. غير أن الوزير قال إن "الجيش والقوات النظامية الأخرى تتولى الأمن في مناطق إنتاج النفط بشكل تام".

من ناحية ثانية قال الجاز إن أوبك وجهت دعوة إلى السودان للمشاركة في اجتماعاتها بصفة مراقب اعتبارا من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. ورحب الوزير بالدعوة معتبرا إياها بمثابة اعتراف منها بالسودان كدولة منتجة للنفط. وقد حصلت على الصفة نفسها كذلك كل من مصر وغينيا الاستوائية.

المصدر : الفرنسية