البنك الدولي يستبعد أزمة اقتصادية وشيكة بآسيا
آخر تحديث: 2001/8/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/13 هـ

البنك الدولي يستبعد أزمة اقتصادية وشيكة بآسيا

جيمس ولفنسون
قال البنك الدولي إن آسيا أصبحت في وضع أفضل مما كانت عليه عام 1997 لاجتياز الأزمات الاقتصادية، وأعرب البنك عن اعتقاده بعدم وجود ما يظهر حدوث أزمة اقتصادية إقليمية وشيكة.

وقال جيمس ولفنسون رئيس البنك الدولي للصحفيين في سيدني "ليست هناك أوجه شبه بين الوضع اليوم في آسيا والوضع إبان الأزمة الاقتصادية الآسيوية, فآسيا في وضع أفضل كثيرا لاجتياز أي أزمة".

وفي ظل حالة الركود التي تواجهها دول كثيرة في آسيا مازالت دول مثل إندونيسيا والفلبين وتايلند تكافح لانتشال أنفسها من براثن الأزمة المالية التي اجتاحت المنطقة عام 1997.

وتواجه دول آسيا التي يعتمد اقتصادها على التصدير عاما صعبا لتعثر النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة واليابان مما يثير علامة استفهام إزاء مدى استعداد آسيا لتحمل أزمة اقتصادية جديدة.

وفي الشهر الماضي تجددت المخاوف بسبب احتمالات تخلف الأرجنتين عن سداد دينها العام البالغ 128 مليار دولار مما أعاد شبح الأزمة الآسيوية التي فاقمتها أزمة الديون الروسية عام 1998.

وفي آسيا كان الاقتصاد التايلندي أول اقتصاد تصيبه الأزمة عندما كشفت بنوك إقليمية عن سلسلة من الديون المعدومة. ولم ينج حتى الاقتصاد الكوري الجنوبي المزدهر من تلك الأزمة الطاحنة.

لكن ولفنسون قال إنه برغم الوضع الحالي في الأرجنتين فإنه لا يتوقع حدوث أزمة اقتصادية أخرى. ويزور ولفنسون أستراليا لإطلاق مبادرة مشتركة بين أستراليا والبنك الدولي بهدف زيادة الوعي بالإنترنت في العالم النامي للمساعدة في تخفيف حدة الفقر.

المصدر : رويترز