خليل (يسار) بجانب رودريغيز أثناء اجتماع أوبك الأخير بفيينا أوائل الشهر الماضي
قال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل إنه من غير المحتمل أن تغير المنظمة حصصها الإنتاجية حينما يجتمع الوزراء في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال خليل الذي يشغل أيضا منصب وزير الطاقة في الجزائر إن المنظمة ستدرس فكرة ما إذا كان ينبغي خفض الإنتاج أو زيادته في نوفمبر/ تشرين الثاني على الأرجح.

وأضاف "لا أعتقد أنه سيصدر قرار بزيادة الإنتاج أو خفضه في اجتماع سبتمبر/ أيلول، سننتظر حتى اجتماعنا القادم على الأرجح في نوفمبر/ تشرين الثاني لدراسة بيانات الطلب والإنتاج واتخاذ القرار اللازم في ذلك الوقت".

وقال للصحفيين "السوق صعب جدا تقييمها وفي اجتماعنا في يونيو/ حزيران توقعنا زيادة إنتاج النفط لكن في يوليو/ تموز اضطررنا إلى اتخاذ قرار بخفض الإنتاج لأن الأسعار تراجعت".

وكان الأمين العام لأوبك علي رودريغيز قال الجمعة إن أعضاء المنظمة بدؤوا بإبلاغ عملائهم بخفض صادرات النفط المقرر تنفيذه الشهر المقبل وتوقع التزاما كاملا به. وأضاف رودريغيز أنه لا يتوقع أي تغيير آخر في إنتاج المنظمة في 2001 بعد ثلاثة تخفيضات متتالية هذا العام.

وقررت المنظمة في يوليو/ تموز الماضي خفض صادراتها بنسبة 4% أي بنحو مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من سبتمبر/ أيلول في إطار سعيها لدعم أسعار النفط العالمية.

المصدر : رويترز