أتراك يستبدلون ليرة بعملات أجنبية في سوق سوداء إثر تعويم العملة الوطنية (أرشيف)
افتتحت في تركيا سوق آجلة للصرف الأجنبي في خطوة تهدف الحكومة من ورائها إلى وقف التذبذب في سعر الليرة. وجرت في السوق أول صفقات من نوعها في تركيا بسعر 1.572 مليون ليرة مقابل الدولار لعقود شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتأمل تركيا في أن تمنع هذه السوق التذبذب القوي في سعر الليرة عن طريق الحد من المضاربة على الليرة في السوق الفورية التي يشرف عليها البنك المركزي. وقال مصرفي "يمكن الحد من تذبذب العملة عن طريق تخليص السوق الفورية من أنشطة المضاربة".

وانخفضت الليرة في عقود سبتمبر/ أيلول 7.34% مقارنة بالصفقات السابقة التي أدرجت في نظام البورصة قبيل افتتاحها. وأنهت عقود سبتمبر/ أيلول الجلسة الأولى عند 1.58 مليون ليرة في المتوسط مقابل الدولار. وبلغ حجم التعاملات نحو مليون دولار. ولم تبرم صفقات لآجال أطول.

وفي السوق الفورية انخفضت الليرة التركية اليوم إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق متجاوزة حاجز 1.5 مليون ليرة مقابل الدولار بسبب الأداء الضعيف لمزاد الخزانة وارتفاع أسعار الفائدة.

وبدأ الدولار التعاملات في السوق الفورية عند 1.505 مليون ليرة ثم 1.515 مليون ليرة للدولار، قبل أن تنتعش العملة التركية طفيفا إلى 1.51 مليون ليرة مقابل الدولار.

وتراجع سعر الليرة منذ يوليو/ تموز الماضي بعد أن اهتزت ثقة السوق في الحكومة نتيجة خلاف مع صندوق النقد الدولي على برنامج إصلاحات اشترطها لتقديم قرض إنقاذ لتركيا بقيمة 15.7 مليار دولار.

وقال مصرفيون إنه ما لم يتم علاج الأسباب الجذرية لهبوط الليرة فإن السوق الآجلة الجديدة لن يكون لها تأثير يذكر. وقال مصرفي "هناك اتجاه واحد لليرة في السوق الفورية بسبب الشكوك.. لا يمكن توقع الكثير من السوق الآجلة إذ إنها أكثر تعرضا للمخاطر بطبيعتها".

المصدر : رويترز