مدينة دبي
قال سماسرة اليوم إن دبي وأبوظبي اتخذتا خطوة أولى تجاه ربط بورصتي الإماراتين إلكترونيا وهو إجراء طال انتظاره لدعم أداء السوق. وأضافوا أن سوق دبي المالية وبورصة الأوراق المالية في أبوظبي أكملتا الترتيبات الفنية لتنفيذ الربط الإلكتروني, وأن بإمكان السماسرة في إحدى قاعتي التداول الاتصال بالنظام الذي تعمل عليه البورصة الأخرى.

وقال جمال عجاج من مركز الشرهان للأسهم في دبي إن عملية الربط تمت بنجاح وإنها خطوة أولى نحو الربط الكامل. وتابع بقوله إن الخطوة التالية تتمثل في توحيد أرقام المستثمرين والاتفاق على شركة مقاصة لتنفيذ الصفقات.

ورفض المسؤولون في سوق دبي المالية التعليق على التقرير إلا إن مصادر السوق قالت إن هذه الخطوة تأتي تنفيذا لمطالب السلطات المعنية بدمج البورصتين في سوق واحدة.

وقال المصدر إن من شأن ذلك دعم ثقة المستثمرين وتقوية السوق وزيادة السيولة. وفي مايو/ أيار الماضي قال محافظ بنك الإمارات المركزي سلطان السويدي إن الربط سيتيح الاتصال المباشر وعبر الإنترنت مما يمكن المستثمرين من شراء وبيع الأسهم مباشرة من أي من البورصتين.

وقال تجار إن الربط حيوي لتعزيز ثقة المستثمرين ورفع الأسعار. وشهدت التعاملات في البورصتين الرسميتين والبورصة الثانوية ركودا وعزا بعض المحللين ضعف أداء السوق لقلة ثقة المستثمرين.

يذكر أن بورصة دبي بدأت العمل في مارس من العام الماضي بينما جرى تشغيل بورصة العاصمة في نوفمبر/ تشرين الثاني. وقبل افتتاح البورصتين كان تداول الأسهم في الإمارات يتم عبر سماسرة وبنوك.

المصدر : رويترز