قرض للوليد بن طلال لاستكمال منتجع سياحي ببيروت
آخر تحديث: 2001/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/14 هـ

قرض للوليد بن طلال لاستكمال منتجع سياحي ببيروت

الوليد بن طلال
قالت شركة المملكة القابضة التي يملكها الملياردير السعودي الوليد بن طلال اليوم إنه وقع اتفاقا مع عدد من البنوك اللبنانية والعربية للحصول على قرض قيمته 46 مليون دولار لتمويل استكمال منتجع سياحي في بيروت يتكلف 143 مليون دولار.

وقالت الشركة في بيان إن رجل الوليد وقع اتفاق القرض الذي يبلغ أجله سبعة أعوام في الرياض أمس الأربعاء لاستكمال العمل في منتجع موفنبيك الفاخر المطل على البحر والذي سيفتتح في غضون عشرة أشهر.

واشترك في ترتيب القرض بنك عودة والبنك اللبناني الفرنسي وبنك ليبانون إنفست الاستثماري. ويملك الوليد فندق موفنبيك بيروت بالكامل بعد أن دفع مبلغ 120 مليون دولار عام 1999 لشراء حصة أخرى تبلغ 50%.


تقدر استثمارات الوليد بن طلال في مختلف أنحاء العالم بنحو 20 مليار دولار. وقد صنفته مجلة فوربس الأميركية على أنه أغنى رجل خارج أميركا الشمالية.
وكان من المقرر افتتاح الفندق هذا العام لكن الافتتاح تأجل بسبب خلافات مع شركة سوليدير المالكة السابقة للعقار وبسبب الركود الاقتصادي في لبنان.

ويملك الوليد الذي تقدر استثماراته في مختلف أنحاء العالم بنحو 20 مليار دولار حصة نسبتها 27% في شركة موفنبيك العالمية.

وللملياردير السعودي استثمارات مختلفة في لبنان في قطاعات المصارف والسياحة والإعلام وهو حفيد الرئيس اللبناني السابق رياض الصلح. وقد قدم الوليد للحكومة اللبنانية ملايين الدولارات للمساهمة في إصلاح البنية الأساسية بعد هجمات إسرائيلية متكررة.

وقالت صحف لبنانية إن الوليد الذي وصفته مجلة فوربس الأميركية بأنه أغنى رجل خارج أميركا الشمالية يحاول شراء فندق كارلتون في بيروت بمبلغ 90 مليون دولار. ويبني الوليد أيضا فندقين آخرين على الأقل في لبنان.

المصدر : رويترز