أعلنت وزارة النفط الإيرانية أن طهران ستبدأ غدا الاثنين ضخ غاز طبيعي إلى تركيا بموجب صفقة ضخمة وقعت بين الجانبين عام 1996. وكان من المفترض أن تتم عمليات التسليم عام 1999 لكن أسبابا تقنية حالت دون ذلك.

ونسبت الإذاعة الإيرانية إلى بيان رسمي للوزارة أن "مشروع تصدير الغاز الطبيعي الإيراني إلى تركيا سيفتتح الاثنين".

وأضافت الوزارة أن إيران ستصدر بموجب العقد ثلاثة مليارات متر مكعب من الغاز في السنة الأولى، وأن هذه الكمية ستزداد تدريجيا لتصل إلى عشرة مليارات متر مكعب بحلول عام 2007.

ولم يصدر تأكيد من الجانب التركي غير أن شركة بوتاش التركية للغاز وخطوط الأنابيب التي وقعت العقد أوفدت في الأيام القليلة الماضية فريقا من الخبراء لمعاينة التجهيزات الإيرانية قبل بدء عملية الضخ.

وقد وصف الاتفاق الإيراني التركي الذي وقع في أغسطس/ آب 1996 آنذاك بأنه "صفقة القرن"، وينص على أن تزود إيران تركيا بالغاز لمدة 22 عاما.

وقد نددت الحكومة الأميركية بتوقيع البلدين على هذا العقد مذكرة تركيا بالعقوبات النفطية التي تفرضها واشنطن على طهران. وقد مدد الكونغرس الأميركي الخميس الماضي العمل بقانون العقوبات المذكورة الذي صدر عام 1996 ويعاقب الشركات الأجنبية التي تستثمر أكثر من 20 مليون دولار سنويا في قطاع الطاقة في إيران وليبيا.

وتملك إيران ثاني احتياطي عالمي من الغاز الطبيعي بعد روسيا ويقدر بحوالي عشرين ألف مليار متر مكعب.

المصدر : وكالات