سفينة تعبر القناة

قال رئيس هيئة قناة السويس أحمد علي فاضل إن أنابيب النفط والغاز والنقل متعدد الوسائط بالحاويات تشكل منافسا قويا للقناة. وأوضح أن هيئة القناة تمنح سفن الخطوط الطويلة تخفيضات خاصة حتى لا تكون تكاليف الدوران حول رأس الرجاء الصالح أرخص من رسوم العبور في القناة.

من جهة ثانية قال فاضل إن الهيئة أبلغت جميع الشركات الملاحية في العالم بأنها أتمت توسيع القناة وتعميقها وأنها مستعدة من اليوم لاستقبال سفن بحمولة 220 ألف طن ارتفاعا من 200 ألف طن في السابق.

وقال فاضل في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور 45 عاما على تأميم القناة إن الممر الملاحي جاهز أيضا لاستقبال السفن التي يبلغ طول غاطسها 62 قدما بدلا من 58 قدما.

وأضاف أن التكلفة الإجمالية لهذه المرحلة من برنامج توسيع القناة وتعميقها التي بدأت في أبريل/نيسان عام 1996 بلغت 757 مليون جنيه مصري. وأوضح أن السفن التي تتعدى حمولتها 220 ألف طن يمكنها عبور القناة بحمولة جزئية.

وقال فاضل إن إجمالي إيرادات القناة في السنة المالية التي انتهت في 30 يونيو/ حزيران الماضي بلغ نحو ملياري دولار بنسبة نمو قدرها 3.5% كما حققت القناة أعلى حمولة في تاريخها بلغت 462 مليون طن. وأضاف أن الإيرادات زادت رغم انخفاض قيمة وحدة حقوق السحب الخاصة التي تحصل بها قناة السويس رسومها.

المصدر : رويترز