عامر رشيد
كشف وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد اليوم النقاب عن أن العراق وتركيا اتفقا على المباشرة قريبا في تنفيذ مشروع لمد خط أنابيب للغاز الطبيعي بين البلدين.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رشيد الموجود حاليا في أنقرة قوله إن "المباشرة في تنفيذ هذا المشروع ستتم بأسرع وقت ممكن".

وكان العراق وتركيا أبرما عام 1997 اتفاقا على إمداد تركيا بالغاز الطبيعي من العراق عبر أنبوب بطول 1380 كيلومترا وبكلفة تقدر بنحو 2.5 مليار دولار.

وأعلنت بغداد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن السلطات العراقية تجري مباحثات مكثفة مع شركات تركية وفرنسية وإيطالية بشأن تنفيذ مشروع مد الأنبوب من حقول الغاز العراقية في الأنفال والمنصورية وجريا بيكا والخشم الأحمر وجمجمال.

وقال رشيد إن "الجانب التركي أكد أنه يعتبر إنجاز مشروع استيراد الغاز الطبيعي من العراق عبر خطوط الأنابيب أمرا بالغ الحيوية والأهمية". وعبر عن رغبة تركيا في زيادة وارداتها من العراق من الغاز المسال.


تم التوقيع على اتفاقية مد خط الأنبوب عام 1997 بطول 1380 كيلومترا وبكلفة 2.5 مليار دولار. ومن المقرر أن يزود الأنبوب تركيا بغاز طبيعي من خمسة حقول عراقية تقدر احتياطياتها بنحو 270 مليار متر مكعب
وأضاف أن "الجانب العراقي أبدى استعداده وعلى الفور بالبدء في إمداد تركيا بما تحتاجه من هذه المادة وبكميات تفوق الكميات التي يتم تصديرها لها حاليا".

ويقضي الاتفاق المذكور بمد تركيا بعشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا من خمسة حقول يقدر احتياطيها بنحو 270 مليار متر مكعب.

وأوضح رشيد أن "التأخير الذي حصل في إنجاز المشروع يعود إلى عملية إعادة هيكلة قطاع الطاقة في تركيا بشكل خاص وعملية إعادة هيكلة الاقتصاد التركي بشكل عام".

يذكر أن خط أنابيب طوله 986 كيلومترا يربط منذ نهاية الثمانينات الحقول النفطية العراقية في كركوك بميناء جيهان (جنوبي تركيا) وتبلغ طاقته 71 مليون طن سنويا.

وقد أغلق الخط بقرار من مجلس الأمن الدولي بعد احتلال القوات العراقية للكويت ثم أعيد فتحه جزئيا في ديسمبر/ كانون الأول 1996 في إطار اتفاق "النفط مقابل الغذاء".

المصدر : الفرنسية