تم التوقيع في الجزائر اليوم على اتفاق تحصل الحكومة الجزائرية بموجبه على قرض ميسر من الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمساعدة في تمويل المرحلة الأولى من مشروع مياه، فيما ستحصل الحكومة الجزائرية في المرحلة الثانية من المشروع على قرض آخر يقدمه عدد من الصناديق العربية.

وقد وقع الاتفاق عن الجانب الجزائري وزير المالية مراد مدلسي وعن جانب الصندوق رئيس مجلس الإدارة عبد اللطيف يوسف الحمد. وستحصل الجزائر بموجب القرض على مائة مليون دولار بفائدة سنوية تبلغ 4.5% لمدة 22 عاما وفترة سماح مدتها ست سنوات.

وسيمول القرض جانبا من المرحلة الأولى لمشروع يرمي لضخ ونقل المياه من سد بني هارون الجزائري في منطقة ميلة(400 كم شرقي العاصمة الجزائرية) لتزويد الولايات الشمالية الشرقية من البلاد بمياه الشرب ولري مشروعات زراعية.

وسيتيح تنفيذ هذا المشروع نقل مياه بني هارون باتجاه سدود وسيطة لمد منطقة ميلة والمناطق المجاورة لها في قسنطينة وبتنة وخنشالة وأم البواقي وجيجل بمياه الشفة والمياه اللازمة للصناعة بحدود 242 مليون متر مكعب في السنة. وسيسمح أيضا بري 30 ألف هكتار بما يعادل 262 مليون متر مكعب في السنة.

أما المرحلة الثانية من المشروع, فتستلزم قرضا بقيمة 350 مليون دولار قدمه كونسورسيوم يضم صناديق عربية بقيادة الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وسيوقع في سبتمبر/ أيلول المقبل, كما قال الوزير الجزائري.

ومن جهته أعلن المدير العام للصندوق العربي عبد اللطيف يوسف الحمد أن الصندوق قد يشارك في تمويل مشروع بناء مصنع لتحلية مياه البحر في أرزو بالقرب من وهران (450 كلم غربي الجزائر العاصمة).

وأعلن الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الذي أنشأه في 1968 المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية, أنه التزم بتقديم قروض للجزائر بقيمة إجمالية تبلغ مليار دولار. ومنذ عام 1974 استفادت الجزائر التي تساهم في رأسمال الصندوق بنسبة 10%, من 25 قرضا قدمها الصندوق لها.

المصدر : وكالات