شاب يعرض للبيع أحذية قديمة في نيروبي (أرشيف)
قال وزير التجارة التنزاني إيدي سيمبا إن الدول الأفقر في العالم ستعارض دعوة الدول الغنية لعقد جولة جديدة من محادثات التجارة العالمية التي يخشى الفقراء من أنها لن تسهم إلا في زيادة ثراء الدول الغنية دون الفقيرة.

وانتقد الوزير أمس في بداية مؤتمر لكبار مسؤولي التجارة بالدول النامية في جزيرة زنجبار بتنزانيا، الدول الغنية متهما إياها بأنها لاتزال تعرقل استيراد بضائع من العالم الثالث.

وقال سيمبا "نحن نرى أنه ينبغي أن نلتزم ونهتم جديا بخطط التنمية الخاصة بدولنا ولا نريد الانشغال بجولة أخرى". وأضاف قائلا "قد يؤيد البعض منا جولة أخرى ولكن أغلبنا لا يريد جولة تمثل استمرارا للوضع الراهن".

وتعهدت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى يوم الجمعة الماضي بالسعي لعقد جولة "جديدة وطموح" من محادثات تحرير التجارة العالمية تحت رعاية منظمة التجارة العالمية.

ويجتمع مسؤولون من 49 دولة تصنفها الأمم المتحدة على أنها الدول الأكثر فقرا في العالم في زنجبار لتكوين جبهة موحدة قبيل اجتماع منظمة التجارة العالمية في نوفمبر/ تشرين الثاني في العاصمة القطرية الدوحة.

ويرفض المندوبون في المؤتمر ما يرونه تهميشا متزايدا لدولهم في مجال التجارة العالمية.

وقال سيمبا "الأوروبيون والأميركيون يدعمون مزارعيهم بقوة ويجعلون من الصعب علينا تصدير سلعنا إليهم". وأضاف "الفكرة هي أن نضغط على شركائنا في التنمية لإلغاء أو خفض هذا الدعم بقوة.. نود أن نتمكن من بيع سلعنا للعالم المتقدم وأن نلقى معاملة عادلة".

المصدر : رويترز