وزير البترول السعودي (أرشيف)
تشير تصريحات مسؤولي نفط دول أوبك إلى أن خفض إنتاج المنظمة أصبح في حكم المؤكد برغم الامتناع عن تحديد موعد لبدء الخفض، غير أن ما يفهم من هذه التصريحات يرجح سريان الخفض المنتظر اعتبارا من سبتمبر/ أيلول وبمقدار كبير.

فقد قال وزير البترول السعودي علي إبراهيم النعيمي اليوم إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ستأخذ في اعتبارها المعطيات الأساسية لسوق النفط العالمية عندما تقرر الكمية التي تزمع المنظمة اقتطاعها من إنتاجها النفطي في شهر سبتمبر.

ويأتي هذا الخفض في إطار مسعى أوبك للحفاظ على أسعار النفط عند مستوى 25 دولارا للبرميل، وهو السعر الذي قال عنه مسؤولون من قبل إن الحفاظ عليه يستدعي خفضا بمقدار مليون إلى 1.5 مليون برميل يوميا.

وردا على سؤال عما إذا كانت أوبك ستفضل إجراء الحد الأدني من الخفض المذكور إذا ما قفزت الأسعار بشدة في الأسبوع المقبل قال النعيمي "سندرس المعطيات الأساسية. وإذا كانت التصريحات هي فقط التي ترفع الأسعار فالإجابة إذا لا".

ويتطابق موقف السعودية في جوهره مع مواقف معظم الدول المنتجة -الأعضاء في منظمة أوبك- بما فيها الكويت وقطر. فاليوم قال مسؤول قطري كبير إن بلاده تؤيد خفضا بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا لتحقيق التوازن في السوق. ومع أن الكويت أشارت إلى تأييدها خفضا بمقدار مليون برميل يوميا إلا أنها قالت إنها ستؤيد أي خفض مهما بلغ شريطة أن يضمن بقاء الأسعار عند 25 دولارا للبرميل.

وكان النعيمي قال أمس في بون حيث يشارك في مؤتمر بشأن التغيرات المناخية العالمية إن أوبك تعتزم خفض الإنتاج بما يراوح بين مليون و 1.5 مليون برميل يوميا بدءا من أول سبتمبر في مسعى لتعزيز الأسعار في ضوء التوقعات بتراجع الطلب العالمي على النفط.

وقال الوزير السعودي إنه يتوقع بحث الخفض المزمع في المعروض اليوم مع علي رودريغز الأمين العام لأوبك الذي يتولى الإشراف على المفاوضات الخاصة بالخفض في الإنتاج.

وامتنع النعيمي عن الرد على سؤال بشأن الموعد الذي من المرجح أن تتفق فيه أوبك على حجم الخفض النهائي في الإنتاج. إلا إن ريلوانو لقمان مندوب نيجيريا لدى المنظمة قال أمس إن تحديد حجم الخفض قد يتم في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

ويشيع على نطاق واسع أن تدفع تصريحات النعيمي هذه بأسعار النفط إلى الارتفاع بقوة عندما تستأنف بورصات النفط الآجلة معاملاتها غدا الاثنين بعد عطلة نهاية الأسبوع في الدول الأوروبية والأميركية.

المصدر : رويترز