قالت صحيفة السفير اللبنانية اليوم الجمعة إن شركة بريد لبنان وهي كونسورتيوم دولي يتولى النظام البريدي في لبنان قد أبلغت الحكومة أنها تعتزم تسريح موظفيها.

وقالت الصحيفة إن مدير عام الشركة فرنسوا ديبلتو وجه خطابا لمدير عام وزارة العمل رتيب صليبة يطلب فيه تطبيق المادة 50 من قانون العمل اللبناني لإنهاء خدمات جميع موظفيها بتاريخ 28 أغسطس/ آب المقبل، وقالت الصحيفة إن عدد العاملين بالشركة يقدر بنحو ألف. ورفضت الشركة التعليق على التقرير قائلة إنها ستصدر بيانا في وقت لاحق.

وجاء التقرير عقب عمليات تسريح جماعية للعاملين في شركات حكومية مع مضي حكومة رئيس الوزراء رفيق الحريري قدما في طريق الإصلاح الاقتصادي وخطط الخصخصة الرامية إلى خفض الدين العام الذي يقدر بنحو 24 مليار دولار.

وأفاد الخطاب بأن الشركة ستلغي قرارها إذا اشترى مستثمر جديد أسهمها بعد انسحاب مستثمرين كنديين. وقالت السفير إن المستثمرين الكنديين يملكون 66.7% من أسهم الشركة.

وقررت شركة بوست سيستم مانجمنت الكندية الحكومية في مايو/ أيار الماضي الانسحاب من الكونسورتيوم الذي يضم شركاء كنديين ولبنانيين آخرين، لكن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قال إنه يتفاوض مع الشركة للاستمرار.

وقال شركاء كنديون في الماضي إنهم سينسحبون من العقد الذي تبلغ مدته 12 عاما بنظام البناء والتشغيل ونقل الملكية الموقع عام 1998 لأن التدخل السياسي يقيد قدرتهم على تسريح العمالة.

وقدرت السفير خسائر الشركة بنحو 12 مليون دولار منذ توليها خدمة البريد في لبنان.

المصدر : رويترز