شركات الرقائق اليابانية تخفض استثماراتها 20%
آخر تحديث: 2001/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ

شركات الرقائق اليابانية تخفض استثماراتها 20%

أشباه الموصلات
قال تقرير صحفي اليوم إن أكبر الشركات اليابانية الخمس الكبرى لإنتاج الرقائق الإلكترونية قررت خفض استثماراتها الرأسمالية في قطاع أشباه الموصلات بنسبة 20% عن الإنفاق الذي حددته في مطلع السنة المالية في أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت صحيفة نيهون كيزاي شيمبون اليابانية إن الشركات الخمس ستنفق في عام 2001/2002 ما مجمله 550 مليار ين (4.43 مليارات دولار) في إنتاج الرقائق وهو أقل من مجمل الاستثمارات البالغة 694 مليار ين والتي أعلنتها الشركات في أواخر أبريل/ نيسان كما يقل كثيرا عن مجمله في العام السابق والبالغ 963 مليار ين.

وعزت الصحيفة خفض الاستثمارات إلى ركود الطلب على الرقائق في مجالات رئيسية مثل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف المحمولة ومعدات شبكات الاتصالات.

وقالت الصحيفة إن مؤسسة NEC ثاني أكبر منتج لأشباه الموصلات في اليابان ستقلص خططها للإنفاق في مجال الرقائق بنحو 30 مليار ين وهو مبلغ يمثل جزءا كبيرا من الرقم الأصلي البالغ 144 مليار ين. وأنفقت المؤسسة 217 مليار ين على الرقائق في سنة 2000/2001.

وتنوي شركة فوجيتسو خفض الإنفاق المستهدف بما يتراوح بين 20 و30 مليار ين من الرقم الأصلي وهو 90 مليار ين في حين ستخفض ميتسوبيشي إلكتريك كورب الإنفاق بواقع عشرة مليارات ين من الخطة الأصلية التي تبلغ قيمتها 80 مليار ين.

وقالت توشيبا أكبر منتج للرقائق في اليابان الشهر الماضي إنها خفضت الإنفاق المستهدف في إنتاج الرقائق في سنة 2001/2002 إلى 100 مليار ين مقارنة بالهدف الأصلي وهو 140 مليار ين وإنفاق السنة السابقة وهو 170 مليار ين.

وقال متحدث باسم هيتاشي ثالث أكبر منتج للرقائق في اليابان إنه ليس هناك تغيير في الاستثمارات المستهدفة للشركة وتبلغ 140 مليار ين.

ومنذ بداية الركود في تكنولوجيا المعلومات هذا العام قال محللون إنه سيتعين على أكبر منتجي الرقائق في العالم خفض استثماراتهم الرأسمالية بما يتراوح بين 30% و40% أو أكثر لتقليص طاقتهم الإنتاجية بما يتماشى مع تراجع مستويات الطلب.

المصدر : رويترز