الشرق الأوسط تهدد بفصل طياريها
آخر تحديث: 2001/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ

الشرق الأوسط تهدد بفصل طياريها

هددت شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية طياريها بعقوبات تصل إلى حد الصرف من الخدمة إذا أضروا بمصالح الشركة وذلك غداة إعلانهم للمرة الثانية عن تأخيرهم موعد الرحلات احتجاجا على شروط العمل الجديدة التي تعتزم الشركة تطبيقها عليهم.

ونقل تلفزيون لبنان الرسمي عن رئيس مجلس إدارة الشركة محمد الحوت تحذيره من "أن ادارة الشركة لن تتسامح من الآن فصاعدا وستتخذ أشد الإجراءات والعقوبات التأديبية بما في ذلك الصرف من الخدمة بحق من يمس بحسن سير عمل ومصالح الشركة".

وكانت نقابة الطيارين أعلنت أمس في بيان عن تأخيرها مدة ساعتين مواعيد إقلاع جميع الرحلات ابتداء من الساعة السادسة من صباح يوم الجمعة ولغاية الساعة السادسة من صباح يوم السبت المقبلين".

من جانبها أكدت إدارة الشركة في بيان لاحق أمس بقاء مواعيد الرحلات لهذه الفترة على ما هي عليه داعية المسافرين إلى الحضور إلى المطار كالمعتاد قبل موعد الإقلاع بساعتين.

وكان الطيارون قاموا في 12 يوليو/ تموز بتأخير مواعيد الإقلاع لمدة ساعة واحدة وهددوا حينئذ بتصعيد تحركهم إذا لم يتم التوصل إلى حل للنزاع القائم بينهم وبين إدارة الشركة بسبب شروط العمل الجديدة التي يصفونها بأنها مخالفة للاتفاقات والأنظمة وشروط العمل المرعية منذ سنوات عديدة". ومن أبرز تلك الشروط زيادة عدد ساعات الطيران الشهرية من 60 إلى 72 ساعة.

وكانت الشركة توصلت في 6 يوليو/ تموز إلى اتفاق مع نقابتي الخدمات الأرضية والمضيفين بشأن إجراءات صرف 1200 موظف بعد أن نالوا تعويضات إضافية. يذكر أن مصرف لبنان المركزي تملك 99% من أسهم الشركة بسبب عجزها المالي.

ولضمان استمرارية عمل الشركة تقول الحكومة إن الدولة دفعت 360 مليون دولار منذ أن أصبحت ملكا للبنك في عام 1996.

المصدر : الفرنسية